مكابرة – أحمد مطر

أُكابِرْ

أُضمّدُ جُرحي بحشْدِ الخَناجِرْ

وأمسَحُ دَمعي بكَفَّيْ دِمائي

وأُوقِدُ شمعي بِنارِ انطِفائي

وأحْدو بِصمْتي مِئاتِ الحَناجِرْ

أُحاصِرُ غابَ الغيابِ المُحاصِرْ

ألا يا غِيابي

أنا فيكَ حاضِرْ

أُكابِرُ ؟

كلاّ أنَا الكبرياءْ

أنَا توأَمُ الشّمسِ

أغدو وأُمسي

بغيرِ انتِهاءْ

ولي ضَفّتانِ

مساءُ المِدادِ وصبْحُ الدّفاتَرْ

وَشِعري قَناطِرْ

متى كانَ للصُبْحِ واللّيلِ آخِرْ ؟

إذا عِشتُ أو مِتُّ فالموتُ خاسِرْ

فلا يعرِفُ الموتُ شِعْراً

ولا يَعرِفُ الموتَ شاعِرْ

0