شجي القوافي – صباح الحكيم

و حرفك زاهٍ بلا شارحة
كشمس النهار بها فاتحة

تغيب و تبقى منار الشعور
تدندن فيك الضحى مادحة

شجي القوافي كشدو الطيور ِ
دليل الوفاء بها واضحة

و كيف الشجون تغلغل فيها
خواطر قلبٍ بها سابحة

و يهتف شعرا ً بكل النواحي
تعود المرافي أسىً فادحة

يؤوب الشعورُ إلى كل ركن ٍ
أريج اللغات بها جامحة

و من أين نجمع صمت البكاء
و روح الجهات غدت جارحة ؟

و كيف المآب إلى واحة ٍ
جفتهُ الورود بلا رائحة

فـ والله تبقى كماء الندى
و كل الزهور بهِ سابحة

و صمتك لحنٌ وفيُّ الغنى
يرتلهُ النيل كالبارحة

يميل النخيل بأغصانه ِ
قناديل ذكر ٍ بنا صادحة

mardi 2 août 2016
صباح الحكيم/عراقية
==