سدوا المسامع إلا أن يقال لكم – أحمد محرم

سدوا المسامع إلا أن يقال لكم … هزوا الكنانة باستقلالها فرحا

ماذا على الناعب الباكي بأيكته … إذا شدا الطائر الغريد أو صدحا

يا سعد إن سبيل الحق بينة … للسالكين وإن الأمر قد وضحا

أد الأمانة لا يعبث بها أحد … وجد في الأمر لا يخدعك من مزحا

ولا يغرنك قول الناس سيدنا … نرضى من الأمر ما يرضى وإن فدحا

حكم الحماية مردود وحجتها … أنأى وأبعد من سيشيل مطرحا

هو الجلاء فمن يطلب به بدلا … فما وفى لبني مصر ولا نصحا

يا سعد لا تقتحمها خطة حرجا … فإن حولك للأحرار منتدحا

إن المزايا التي لا يستهان بها … كانت لقومك سرا بات مفتضحا

أسكرت في مصر شعبا ما هممت به … حتى مشى الذعر في أوصاله فصحا

لولا الألى أخذوا الأقداح عن فمه … ما انفك مغتبقا منها ومصطحبا

إنا لعمرك نهدي كل معتسف … إلى السبيل ونلويه إذا جمحا

نمضي على خطة للحق واضحة … ما فاز شعب يجافيها ولا نجحا

حزب من الشم يهوي عن جوانبه … من كد يطمع أن ينهار أو كدحا

عالي المطالب حر في مذاهبه … ما مال يوما عن المثلى ولا جنحا

يرمي المغيرين مجتاحا ويقذفهم … بالرائعات من الغارات مكتسحا

يا سعد إن منع الأقوام أو منحوا … فإننا معشر لا نعرف المنحا

لسنا إذا رد حق النيل غاصبه … نظنه جاد بعد الضن أو سمحا

لنا البلاد وما للغاصبين بها … إلا المعاذير تزجى ظلعا طلحا

يظل من شدة الإعياء سائقها … إذا مضى الركب في طياته رزحا

إنا إذا ابتدر الساعون منزلة … لندرك الأمد الأقصى وإن نزحا

نزجي مطايا الهدى بيضا تخب بنا … عجلى ونبعثها خطارة سرحا

يا سعد حسبك عرفانا وتجربة … وحسبنا ما جنى الماضي وما اجترحا

أذعنت للقوم إذ قالوا مفاوضة … فما استقام لنا أمر ولا صلحا

باب من الشر ما زالت يداك به … حتى تصدعت الأقفال فانفتحا

لنمنعن بأيدينا مفاتحه … إن طاف مستفتح أو هم أو طمحا

سل المساوم في ميراث أمته … هل فاز حين أجاز البيع أو ربحا

العقل خير إمام أنت تابعه … فول وجهك أي الخطتين نحا

لسان صدق وراو غير متهم … العدل إن ذم والإنصاف إن مدحا

لا يعجبنك عفو نلت عاجله … فما عفا الدهر عن جان ولا صفحا

كل امرئ ذاهب في شأنه شططا … وينفح الله روح البر من نفحا

هل يسمع القوم إن صاح النذير بهم … زنوا الرجال وشدوا أزر من رجحا

ردوا الأعنة إن الغي مهلكة … للجامحين وإن الكيل قد طفحا

هل يعرف القادة الأبطال إن سئلوا … إلا المحاريق أو سيشيل أو رفحا

لو أستطيع مسحت الهم عن كبدي … ورحت أثأر للنفس التي مسحا

كنانة الله لا يبلغ أمانته … سهم يفوقه الرامى وإن جرحا

لوذي بإيمانك العالي إذا عصفت … هوج الخطوب بعادي الذرى فطحا

صوني يقينك في داجي غياهيها … إني أرى البارق العلوي قد لمحا

0

كلمات: علي هباش

ألحان: علي هباش