ذنبها أنها رأت – خليل مطران

ذنبها أنها رأت … فتصبته فانضوى

عرضاً أبصرت ولا … ذنب إلا لمن نوى

وهو لولا طموحها … لم يتيم ولا اكتوى

مستمراً خفوقه … كلما نسم الهوى

ظمئاً ما لغله … من ندى الدمع مرتوي

قال قاضي الهوى أما … لك يا قلب مرعوى

إن تك العين أذنبت … حسبها السهد والنوى

عجباً أنت تشتكي … ولأنت الذي غوى

كل من ساء فعله … خف أن يتهم السوى

فليذب وحده أسى … فهي لم تجن بل هوى

طاش حكم لحاكمٍ … جانب العدل والنوى

فليعاقب كلاهما … إذا هما مصدرا الجوى

0