القلوب والمقل – خليل مطران

القلوب والمقل … هن للهوى رسل

لسن للهوى عللاً … بل به لها علل

ربما وآمرها … يقتضي فتمتثل

والرسول مؤتمراً … والجماد ينفصل

لا عقوبة لهما … حللت ولا عذل

حاكم مشيئته … لا تردها الحيل

والوجود دولته … أرضنا بها عمل

والأمير خادمه … والحكيم والبطل

والنجوم في يده … تغتدي وتنتقل

والحياة موطنه … والطبيعة والسبل

والدوام مبدؤه … والنهاية الأزل

والسنى تبسمه … وهو ضاحكٌ جذل

والدجى عبوسته … والخطوب والوهل

السرور في فمه … والعذاب والأجل

من يطيق حملته … من له بها قبل

عينك التي نظرت … منه جاءها الميل

والفؤاد طاوعها … وهو مكره وجل

فالمسيء غيرهما … ما إليه متصل

إنما الجزاء لمن … عنه يصدر الزلل

علة لما فعلا … لو تعاقب العلل

0