البير – وديع الصافي

قديشنا صحبة أنا وهالبير عشاق نحنا من زمان كتير
وغماق شو في سرار مطوية بقلوبنا ودموع ومشاوير
أنا وهالبير ..
قديش صرلي بعرفو شو عمر جيل البيادر والولاد السمر
أيام كان الغمر خلف الغمر موسم صبايا وحب وشحارير
أنا وها البير ..
يا بير هالكانت توالفنا بتمرق كأنا ما بتعرفنا
زرعنا سقينا الزرع وقطفنا وبدنا نسرب ما بقى بكير
أنا وهالبير ..

عوافي يا بو فارس تعبان كتير، دايماً منشوفك حارس عحفاف البير
خلصت الشغل وما ضل عليِّ ولا جل، مرقت شربت ورح فل الليلة بكير
يا بو فارس شو عملنا لا تسألنا، اسآل اسآل معاولنا بتحكي وبتطير
عمتشتاق الغنية عالقمرية، مدري الليلة السهرية وين بدا تصير
الليلة السهرية، عابير المية، وحياة عيونك بو فارس بدنا غنية
انتوا عاعيوني، لكن عيفوني، بخاف الملعونة هي مرتي تقوم تجي عليِّ
وك يا بوفارس، وحياتو فارس، ان إجت ام فارس منقلاَّ بعدك صبية
وحياة عينك وحياة عينك بدنا صوت صغير وبس
غنياتك بجلساتك بتخلي الحجار تحس
وك عيفوني دايقتوني كيف بدي غني عاللس
مش رح نقلع حتى نسمع منك صوت صغير وبس

موال: لمّن شافتني تنهدت من دون حكي ورغرغت بالدمع أصدا تشتكي
واحْمرّ ورد خدودها وبكيت خجل ومن غصتي ما قدرت قلها شو بكي

0

ألحان: غيرمعروف