احتياط – أحمد مطر

فُجِعَتْ بي زوجَتي

حينَ رأتني باسِما

لَطَمتْ كفّاً بِكفٍّ

واستَجارتْ بالسَّماء

قُلتُ : لا تنزَعِجي إنّي بِخَيرٍ

لم يَزَلْ دائي مُعافى

وانكِساري سالِما

إطمئنّي

كُلُّ شيءٍ فيَّ مازالَ كَما

لمْ أكُنْ أقصِدُ أنْ أبتَسِما

كُنتُ أُجري لِفمي بعضَ التّمارينِ احتياطاً

رُبّما أفرَحُ يوماً

رُبّما

0