يا مغزال – فيروز

لروح بين الشمس و الفي و بواب حلوي تشرق علي

سلم عالبيوت العا هالطرقات وحاملي بلادي بعيني

ويا مغزال العم تغزل و الغزل داير .. داير

حكي تغزل قصص تغزل تغزل حراير .. راير

للعصفوره الاموره بدنا نعمل تنوره

الها عقد زغيوره والكشكش طاير

يا معلم ركز ميزانك عالخيط ويللا .. يا معلم

تالجسر يهل وبنيانك حيط ويتعلى .. يا معلم

وارجع لوح للسمرا تاتجيب محرمتا الحمرا

وتوديها و تدهن فيها لون سطوح العماير

يا كرام انطر كرومك عا راس الوادي ..يا معلم

حليو عناقيدن يا همومك من هالصيادي .. يا معلم

والخوف لما بيطلوا الحلوين بدن يتسلوا

اوعى تغفا كونك تسال بكرا كرمك شو صاير

يا شب اللي خالص شغلك وقف حاكيني .. يا معلم

انا خلصت شغلي متلك لو بتلاقيني .. يا معلم

وندور نرقص عالدبكي وكل مين رح يحكي يحكي

انتا قبالن يانيالي و الهوى فينا طاير

 

وعدي الك – فيروز

وعدي الك وعد الصوت غني لك

وخلي الدني تغني لك وندروني الك

مين حمّلني السيف و قال لي قدميه

وشو قال لي بالي تأحكي 

يمكن لو سكتت يمكن لو ما احكي

كنت هلق فليت

كنت هلق بالبيت

يا أمي لاتنطري قدام البوابة

ومعك بترتيب الدار لا تحسبي حسابي

ويا خطيبي صالح لاتنطرني بهالسهرة

ولا بسهرة بكرا ولا بأي سهرة

انا كتبوني عا ورق النار

انا حملوني هموم كتار

ولازم امشي بالضيع الغرب

من بيت لبيت ومن درب لدرب

ويا صالح خطيبي حكايات الليالي

وفساتين العرس لخيطهن ببالي

خدهن وعطيهن لشي بنية تاني

تقدر تسعد معها و انساني ولا تنساني

انا الو للواقف بالزمان

بندر صوتي حياتي و موتي لمجد لبنان

مراكبنا ع المينا – فيروز

مراكبنا عالمينا يا رجعة الصواري

قلبي ناطر عالمينا وحبيبي منو داري

ضحكت لك شواطينا يا مراكبنا ال عالمينا

نطرني عالرمل وقال بكرا أنا جاي

لوحت له بهاك الشال والدمعة مخباية

ما اتاري حبيبي حد الشمس الغريبة

عم يكتب أسامينا يا مراكبنا ال عالمينا

ياما صليت وطليت عالبحر قدامي

حتى شوفك صوب البيت راجع بالسلامة

مش عابالي هدية من جزيرة منسية

رد لي ليالينا يا مراكبنا ال عالمينا

رجعوا البحارة والريح مربوطة عالياطر

والبحر مزيح تزيح وقلبي الناطر ناطر

يا خضرا وسلامي يا جوانح الحمامة

يا زهرة شواطينا يا مراكبنا ال عالمينا

 

له يا شكري – فيروز

يا شباب ….شو؟ يا أخوان….شو؟

أيا ساعة بدنا ناكل؟…..هلق أكلنا يا شكري

أيا ساعة بدنا نشرب؟…هلق شربنا يا شكري؟

مين بيعرف شو بفكري؟…. فكرك تاكل يا شكري

يا نزهة المافي منك قولي تا سمع منك…..

بتضلك واقف عابس مثل الشجر اليابس

شو بعمل؟ ….اعمل لك شغلة احمل لك حملة

ولشو الشغل؟ تتجوز تترتب ، تفرش بيت بتعمل دار

إذا تجوزتيني وصار يا للي صار

ساعتها خدي عشغل وتعب ليل نهار

له يا شكري له يا شكري ….ان كان فكرك تتجوز نزهة

يا أهل هالحي جاي من المزارع

كيفهن يا عطر الليل الناس بالمزارع؟

مرقت على ضيعة فيها طاحونة

اجتمعوا علي الأهالي وصاروا يسألوني،

حكيت لهن كتير ،قصص كتير

قصة الفستان والون الحرير

قصة كروم العنب مع النواطير

قصة الصبية والهوا بكير

قصة سنابل القمح وكل العم يصير

صارت عطر الليل عصفورة القصص

 تمرق عالبيوت تمرق عالقصص

والعصفورة الها بيت مخباية،

لكن عطر الليل صار بيتها الحكاية

 

غرب الحسون – فيروز

غرب الحسون والزنبق تكي

وتشرين عم يجمع الزهر الليلكي

ما عاد تحرز هيك قلك شو بني

كترت قصصنا وما بقى يساع الحكي

علوا ابواب الوسيعه – فيروز

علو ابواب الوسيعة الدار جيناها

رجعوا اصحاب الشيم والعز ضواها

دقو البيارق على حد الفرح والنار

والدار للي بني حجارها و علاها

قال القوال وغنى قلنا : شوقال ؟

الساحة ولعاني عنا بصوت القوال

ردو حوالي ردو القول المرصود

المرصود لكاتب حدو عالغيم حدود

ولما الفرسان احتدو وطش البارود

انهزوا الاشيا وانهدو والصخر انشال

شعرك زهرة محروقه بحراش الليل

الليل الطاير عنزوقه من ميل ل ميل

ويا سمره ياعيوقه بصهلات الخيل

انتي النبله الممشوفه بأيد الخيال

قادر يا صوت القادر بالمجد تجن

تجن و بالرد تبادر ت الردة تعن

عم يهدر نهر الهادر والصنج يرن

وبيدر مزروع بيادر مزروع رجال

صرخ يا ذيب – فيروز

صرّخ يا ذيــــــــــب من وادي لوادي

شرّق يا ذيــــــــب من وادي لوادي 

طلـــــعت الشمــــس.. شمس ال جاي من البــــــــحر

شمـــــس ال جاي من الليل وين فيك تغيب يا ذيب

عن تتعّلا جسورة ويتعمّر الوعر

وعم تهدر نهورة وعم ينزرع صخر

وعم تضحك الأرض …الأرض ال إلها زمان 

فاضي مشقق عطشان صرت بوعرك يا ذيب

يا ذيب

تنغزل حراير على قصة نول 

نول الفرح داير وعم ينحكى القول

وعم تهدر المي …. المي اللي بدها تصير

ورد وشتل وحرير سبقوك الدواليب

يا ذيب 

 

شيخ المينا – فيروز

يخزي العين

هالمينا بتملي العين يخزي العين والعينين

مراكبنا تروح وترجع تشحن بضايع وترجع

صار عنـّا أسطول تجاري بده يقطع المصاري

عيني

أي معلوم أيو طبعاً

مراكبنا تروح وترجع تشحن بضايع وترجع

هيك لأ… لحدّ هون وبس

أهلاً أهلاً شيخ المينا

لا أهلاً ولا سهلا،

يا عالم صحيح أنه الشغل منيح

لكن هيك لأ .. لحدّ هون وبس

بتدبر يا شيخ المينا .. قعود ارتاح

ما برتاح .. على مين بترك البحر ؟

وأيمتى بترجع مراكبنا ؟

 ما بقى إلا توصل ..فضّت شحنة ..وجايبة شحنة

وبدنا نشحن شحنة جديدة ؟

وله عم تسأل شه…قولوا له… رح أسفقك هه

طبعاً في شحنة جديدة.

حراير …قطن… زيتون صباغة وقماش وصابون

شو شحنة … بدها تطير عقل العالم .

مراكب بعز الموج تطبق ع شواطئ العالم

والعالم تسأل من وين

ويقولوا لهن:

من طرابلس.. من صيدا.. من بيروت…

شفتوا منين …و له

يخزي العين. يخزي العين.

هالمينا بتملي العين يخزي العين والعينين

وابني معهن بالبحرية الليلة بيوصلوا عشية

رح أطلع أرتاح شوية

وما بدك تستقبل أبنك ؟

لأ .

خلّيه يوصل لحاله…كدع.

أي قعود أرتاح .

ما برتاح.

ياولد ، شوف الست شو بدها .

أي و الله لازم ارتاح

يا صبي نزل البالة.. شو هالحالة.

مبين بعدهن ما طلّوا…اتأخروا.

أي… الله كريم بيطلوا.

صار لازم يطلّوا.

ارتاح…ارتاح يا شيخ المينا مراكبنا جاية ياشيخ المينا

ملّت شواطي الدني كلها شواطينا

ارتاح..ارتاح يا شيخ المينا .

 

والمينا مليانة . بالغيمة مليانة

اليوم بيروح و بيجي التاني

والسفر قصتنا

والسفر حصتنا

غصتنا… من أول الدهر ،لآخر الدهر

والسفر قصتنا.

يندهنا من ليالينا ياخدنا و يودينا

ياخدنا ويودينا

ارتاح…ارتاح يا شيخ المينا

يا شباب ..يا أخوان. علقوا البحرية ببعضهن

ويله ..و يله… ويله ..و يله.

 

راجع بصوت البلابل – فيروز

بيّي على بيّي عمّر حارب وانتصر بعنجر

بيّيك صار برج مصوّر صار القصة اللي بتتخبّر

وطنه بدّو يرجع أخضر

راجع بصوات البلابل راجع بغناني الحصّادين

ساكن ع طراف المعاول جاي من مزارع الحطابين

واقف عابواب القناطر جاي مع هبات الأشعار

إيده عم تزرع البيادر صوره مضوية بصدر الدار

ساكن خلف المعنى وبين الغزارة والنسمة

بين الريف وبين العين وخلف حروف الكلمة

ساكن تحت اللوز وحد الزيتونة والسبلة

بين السيف وبين الحد وتحت عيون النبلة

راجع بصدور الفوارس راجع بإيام الأعياد

طالل من كتب المدارس بدو يخلق من قصص الأولاد

تجي إيام وفرحك يكبر دني تنقام وسما تتعمر

قطع المرمر تقلب سكّر والإيام الحلوة تكبر

أمل جديد ـ طلع الورد انشتل الجرد الجبل العنبر

قمر جديد ـ طلع السيف وسع الصيف وقمرك نوّر

واللي صار صار وصوّر

والمشوار ـ ـ ـ

وطني صار

وطني الوعد و وطني الجوهر

 

دبكة لبنان – فيروز

دبكة لبنان بالملقى دبـــــكة شيل السواعد

نزلوا الفرسان عالحلقة والسيف الأبيض واعد

ضاق الميدان بضيوفه والملعب لان لسيوفه

طلوا الغزلان تيشوفوا والساعد يشبك ساعد

نزلوا الصبايا يضحكوا بخصورهن العيوقة

ما تقول خيال اتكوا عرماحهن الممشوقه

ودراج الدار عليانة بشلوح النار تعبانة

شاعر حامل غمر غناني وقاصد جيرتكن قاصد

خطروا الأصايل يرمحوا وصلوا عباب الساحة

زاح البرج من مطرحه لخيولهن الرماحة

طل من غياب واتطلع وأرتج الباب وأتشرع

يا سنين العزّك عم يرجع قصرك عالعالي صامد

على الدار رجعوا اصحاب الحامية

خلوا الدار بالباشاير معلية

 

وين العيد وين عيون الدباحة

تشيل العيد و ترشه ملو الساحة

و من بعيد طلوا خيول الرماحة

زيد و زيد عمر صحاب الحامية

 

يا هلا يا هلا … يحلى لعيونك

يا هلا يا هلا ومعافى

ومسيجة بالعز مسيجة

ومسورة بالخيل مسورة

ومحصنة

عالعالي محصنة ومنورة

 

z