يابا لا لا – فيروز

يابا لا لا لا لا لا لا لا بتريد تحاكينا أو لا

يابا لا لا لا لا لا لا لا رح بترد علينا أو لا

يعني ما بتحبينا؟ لأ

و لابتحبي غنانينا؟ لأ

و لا رح بتردي علينا؟

لا يابا لا لا لا لا لا لا لا

يا طير يا طاير يا طاير صوب ام جدايل

سلم و زيد السلام يابا سلم عالخصرها مايل

و إن شفت الحلوة الميالة اللي عيونها عيون الغزالة

خبرها إنو منحبها و علينا لا تقشع حالها

 

يا طير يا طاير يا طاير صوب القمورة

سلم و زيد السلام يابا سلم عالحلوة و زورها

و إن شفتها زادت دلالها ع اللي بيحبوا جمالها

قل لها منهجرها منتركها لكن ما منعشق بدالها

يا من تغني – فيروز

غن يا حبّ عن هيامي أسمع نشائد الأمان

إنّي تعبت مـن غرامي من طـــول الألحان

أهدي مع الشذى سلامي للمنزل الفتّان

 

يا من تغني لحن الهناء

يا من تغني أهوى الغناء

الحب نادي يذيع من طيب روض الحبيب

همس الزهور

أشهى العطور 

يا من تغني كطير عين

يا من تغني هل لي نسيم ؟

 

أهيم في رضاك وفي رؤاك

يا من تغني في الملتقى هواك

 

يا مريع الحب – فيروز

خضرا يا زينتنا يا أطيب الامال

وحياة عشرتنا غني لنا موال

أوف يا باي

يا مربع الحب .. يلي الولف طيبك هوى

قلبي متل طير حاير ع ظـــــلالك هوى

في إلو بحــماك الهني ليلات حب وهوى

عيوني

يوم النوى

يوم النوى غيرنعمى مــنزلك ما لنا

حبك غنانا … وأرضك عزنا ومالنا

لا تظن إن الــبعد عن عــهدنا مالنا

بابعت سلامي الك مع كل هبة هوا

يوبا يوبا يوبا يوبا

أوف يا عيوني

 

يا زنبق – فيروز

يا زنبق يا غاوي بسياجه

ومفي بوراقك ع دراجه

عالزهر الهني الليلكي

بيجي يتكي وبيطول الحكي

يا بلبل بخيال عناقيده

بتقول له ما ينسى مواعيده

ودينا لشباكه يمام

ولقلبه ملام

ولعيونه سلام 

ميل يا ستار و تيه عالدار

لوح للعين جنات وزرار

يا حلوه – فيروز

يا حلوة ياللي بتغني غنانيكي الحلوين

عن مين بتغني ؟ ..

عن دار محبوبي

يا حلوة ياللي بتحني وبتقولي تلاحين

لمين بتحني ؟ ..

لعيون محبوبي

يا حلوة ياللي بتغني غنانيكِ الحلوين

عن مين بتغني ؟ ..

عن دار محبوبي

لما ع الوردات بتمر نسمات ويغط عصفور

يشرح ويقول حكايات

عن ارضه بغني

عن دار بخيال الاشجار

دنياها جنة

عن ارضه بغني

عن سور مغمور بالمنتور

عشقان متهني

وبيت شباكه مفتوح للاحلام

وطيور ينشافوا ع غصون ما بتنام

خلوني غني

بيبوح هالقلب المجروح والشوق جنني

خلوني غني

وطير ألحاني بكير .. تحكي له عني

النسمة عم تحكي حكايات والطير عم يسأل

والحلوة تنشد نغمات ودموعها تنزل

مشتاقة للدار لغصون الاشجار

للمحبوب اللي بيغني لعيونها اشعار

خلوني غني

بيبوح هالقلب المجروح والشوق جنني

خلوني غني

وطير ألحاني بكير .. تحكي له عني

 

يا ايها الشادي المغرد – فيروز

يا أيّها المغرّد في الضحى أهواك إن تنشد وإن لم تنشد

الفنّ فيك سجيّة لا صنعة والحبّ عنك كالطبيعة سرمدي

فإذا سكتّ فأنت لحن طائر وإذا نطقت فأنت غير مقلّد

للّه درّك شاعرا لا ينتهي من جيّد إلا صبا للأوجود

مرح الأزهار في غنائك والشّذى وطلاقة الغدران والفجر الندي

وكأنّ زورك فيه ألف كمنجة وكأنّ صدرك فيه ألف مردّد

كم زهرة في السفح خادرة المنى سكنت على يأس سكون الجلمد

غنّيتها ، فاستيقظت وترنّحت وتألّقت كالكوكب المتوقّد

وجرى الهوى فيها وشاع بشاشة من لم يحب فإنه لم يولد

وكأنّني بك حين تهتف قائل للزهر : إنّ الحسن غير مخلّد

فاستنفدي في الحبّ أيام الصّبا واسترشديه فهو أصدق مرشد

واستشهدي فيه، فمن سخر القضا أن لا تذوقيه وأن تستشهدي

يا فيلسوفا قد تلاقى عنده طرب الخلّي وحرفة المتوجّد

رفع الربيع لك الأرائك في الربى وكسا حواشيها برود زبرجد

أنت المليك له الضياء مقاصر وتعيش عيش الناسك المتزهد

مستوفزا فوق الثرى، منتقلا في الدّوح من غصن لغصن أملد

متزودا من كلّ حسن لمحة شأن المحبّ الثائر المتمرّد

وإذا ظفرت بنفحة وبقطرة فلقد ظفرت بروضة وبمورد

تشدو وتبهت حائرا مترددا حتى كأنك حين تعطي تجتدي

فكأنما لك موطن ضيّعته خلف الكواكب في الزمان الأبعد

وطن جميل كنت فيه سيّدا فمضى ودام عليك همّ السيّد

طورت عنه إلى الحضيض فلم تزل متلفتا كالخائف المتشرد

يبدو لعينك في العتيق خاليه وتراه في ورق الغصون الميّد

صور معدّدة لغير حقيقة كالآل لاح لمعطش في فدفد

فتهمّ أن تدنو إليه وتنئني حتى كأنك خائف أن تهتدي

وكأنه حلم يصحّ مع الكرى فإن انتهت من الكرى يتبدّد

كم ذا تفتّش في السفوح وفي الذّرى عنقاء أقرب منه للمتصيّد

يا أيها الشادي المغرّد في الضحى أهواك إن تنشد وإن لم تنشد

طوباك إنك لا تفكّر في غد بدء الكآبة أن نفكّر في غد

إن كنت قد ضيّعت إلفك إنني أبكي على إلفني الذي لم يوجد

وقف يا اسمر – فيروز

وقف يا أسمر في إلك عندى كلام

قصة عتاب وحب وحكاية غرام

البنت ياللى بيتها فوق الطريق

حملتنى اليوم لعيونك سلام

إستخلصتنى وخبرتنى شو بها

حدثتنى عن هواها وحبها

قال إنت كتير حارق قلبها

وبتستحى تقولك بتخاف الملام

قال لما بتلمحك بين الشباب

بتحس برعشة لذيذة وإضطراب

وبتعرفك لو كنت ماشى فى الضباب

وتلمحك لو كنت خاطر بالظلام

ياشريد القلب عم بتسأل كثير

ولابد ماتتعب ويضنيك المسير

تلمح جناين حبها الزاهى النضير

وتزورها وبربعها تلقى السلام

هل جئت كي تلقانا – فيروز

هل جئت كي تلقانا ام عابر سيار

تشدو فهل تهوانا ام تعشق الازهار 

يا عابراً من أرضنا يرعى الهوى خطاك

مـــا تبتغي مــن عندنا ومـا الـذي اغواك 

الورد ام شذانا؟

الطير ام غنانا؟

تمرّ في حمانا

تحيطك الاسرار 

تـحبك الدنيا هنا يا حامل الطيوب

تحب من علمنا ان نرقب الدروب 

فمرّ يـــا فـتانــا

دربك في رؤانا

وانظر إلى خبانا

في ضفة الأنهار 

ليس الهوى في شرعنا لوما ولا عتاب

فغني إن تعبر بنا الـحـانـك الـعـذاب 

نـحـن كما ترانا

لا نعرف الهوان

وليـس في هوانا

ضيم ولا أكدار 

ين الطير ينادي عبر الغاب الهادي

 

هات انغامك – فيروز

هات أنغامك الرائعات

فالمنى هامسات والرؤى حائرات

فزدني سحرا

هات أيامنا هاربات

والحب أغنيات والغد أمنيات

والعمر ذكرى

هل نلتقي يا حبيبي

على ربى الأغاني في مفرق الأماني

ونرجع العهود

هل نلتقي يا حبيبي

نحكي بلا عتاب نمشي بلا رغاب

فلا سوى الشرود

 

z