يا ورد مين يشتريك – محمد عبدالوهاب

يا ورد مين يشتريك وللحبيب يهديك

يهدي إليه الأمل

الهوى والقبل يا ورد

ابيض غار النهار منه

خجول محتار

باسه الندى في خده

وجارت عليه الأغصان

راح للنسيم واشتكى

جرَح خدوده وبكى

أفدي الخدود التي تعبث في مهجتي

يا ورد ليه الخجل

فيك يحلو الغزل يا ورد

يا ورد يا احمر قول لي ده مين جرحك

جرح شفايفك وخلى على شفايفك دمل

شُقت جيوب الغزل وانبحَ صوت القبل

على الشفاه التي تشرب من مهجتي

يا ورد ليه الخجل

فيك يحلو الغزل يا ورد

أصفر من السقم أم من فرقة الأحباب

يا ورد هون عليك عاد بلبلك ولهان

يسأل عليك الربى والزهر والانهار

يهتف أين التي وهبتها مهجتي

يا ورد ليه الخجل

فيك يحلو الغزل يا ورد

يا ناسيه وعدي – محمد عبدالوهاب

يا ناسية وعدي دنا من بدري مستني توافيني

قاعد لوحدي، أفكّر فيكي.. واستنّى تزوريني

أصبَّرِ القلب وأقول دلوفتِ حاتهَنّى بنور عيني

إن رضي المحبوب دا العذاب أرضاه

دا الهوان مكتوب للفؤاد وياه

يا حبيبي طال غيابك ليه.. ليه ياحبيبي

خالفتِ ليه الميعاد إيه اللي نساكي مواعيدي

الورد راح يدبل وانا اللي بقطفه بإيدي

والشمع راح ينطفي وأبكي في ليلة عيدي

يا ترى المحبوب طال غيابه ليه

دا الفؤاد حيدوب لانشغاله عليه

يا حبيبي طال غيابك ليه.. ليه.. يا حبيبي

 

 

مجنون ليلى – محمد عبدالوهاب

قيس:ليلى

المهدي خارجا من الخباء 

من الهاتف الداعي؟ أقيس أرى

ماذا وقوفك والفتيان قد ساروا

قيس: خجلا

ما كنت يا عم فيهم

المهدي: دهشا

أين كنت إذن؟

قيس:

في الدار حتى خلت من نارنا الدار

ما كان من حطب جزل بساحتها

أودى الرياح به والضيف والجار

المهدي: مناديا

ليلى، انتظر قيس، ليلى

ليلى: من أقصى الخباء

ما وراء أبي؟

المهدي:

هذا ابن عمك ما في بيتهم نار

تظهر ليلى على باب الخباء 

ليلى:

قيس ابن عمي عندنا يا مرحبا يا مرحبا

قيس:

متعت ليلى بالحياة وبلغت الأربا

ليلى: تنادي جاريتها بينما يختفي أبوها في الخباء

… عفراء…

عفراء: ملبية نداء مولاتها مولاتي

ليلى

تعالي نقض حقا وجبا

خذي وعاء واملئيه لابن عمي حطبا

تخرج عفراء وتتبعها ليلى 

قيس:

بالروح ليلى قضت لي حاجة عرضت

ما ضرها لو قضت للقلب حاجات

كم جئت ليلى بأسباب ملفقة

ما كان أكثر أسبابي وعلاتي

تدخل ليلى 

ليلى: قيس

قيس: ليلى بجانبي كل شيء إذن حضر

ليلى: جمعتنا فأحسنت ساعة تفضل العمر

قيس: أتجدين؟

ليلى: مافؤادي حديد ولا حجر

لك قلب فسله يا قيس ينبئك بالخبر

قد تحملت في الهوى فوق ما يحمل البشر

قيس: لست ليلاى داريا كيف أشكو وأنفجر؟

أشرح الشوق كله أم من الشوق أختصر؟

ليلى: نبني قيس ما الذي لك في البيد من وطر؟

لك فيها قصائد جاوزتها الى الحضر

أترى قد سلوتنا وعشقت المها الأخر؟

قيس: غرت ليلى من المها والمها منك لم تغر

لست كالغيد لا ولا قمر البيد كالقمر

ليلى: رأت النار تكاد تصل الى كم قيس

ويح عيني ما أرى

قيس: ليلى

ليلى:

خذ الحذر

قيس: غير آبه الا لما كان فيه من نجوى 

رب فجر سألته هل تنفست في السحر

ورياح حسبتها جررت ذيلك العطر

وغزال جفونه سرقت عينك الحور

المهدى: امض قيس امض جئت تطلب نارا

أم تري جئت تشعل البيت نارا

قيس

سجا الليل حتى هاج لي … والهوى وما البيد الا الليل والشعر والحب

ملأت سماء البيد عشقا وأرضها وحملت وحدي ذلك العشق يا رب

ألمّ على أبيات ليلى بيَ الهوى وما غيرَ أبياتي دليل ولا ركب

وباتت خيامي خطوةً من خيامها فلم يشفني منها جوار ولا قرب

إذا طاف قلبي حولها جن شوقه كذلك يطفي الغلة المنهل العذب

يحن إذا شطت ويصبو إذا دنت فيا ويح قلبي كم يحن وكم يصبو

 

الجندول – محمد عبدالوهاب

اين من عيني هاتيك المجالي … ياعروس البحر ياحلم الخيال

اين عشاقك سمار الليالي … اين من واديك يامهد الجمال

موكب الغيد وعيد الكرنفال … وسرى الجندول في عرض القتال

بين كأس يتشهى الكرم خمره

وحبيب يتمنى الكأس ثغره

التقت عيني به أول مره

فعرفت الحب من أول نظره

مر بي مستضحكا في قرب ساقي … يمزج الراح بأقداح رقاق

قد قصدناه على غير اتفاق … فنظرنا ، و ابتسمنا للتلاقي

وهو يستهدي على المفرق زهره

ويسوي بيد الفتنة شعره

حين مست شفتي اول قطره

خلته ذوب في كأسي عطره

أين من عيني هاتيك المجالي … ياعروس البحر يا حلم الخيال

ذهبي الشعر ، شرقي السمات … مرح الأعطاف ، حلو اللفتات

كلما قلت له : خذ . قال : هات … ياحبيب الروح يا أنس الحياة

قلت والنشوة تسري في لساني … هاجت الذكرى فأين الهرمان؟

اين وادي السحرصداح المغاني؟

اين ماء النيل؟ اين الضفتان؟

آه لو كنت معي نختال عبره

بشراع تسبح الأنجم اثره

حيث يروي الموج في أرخم نبره

حلم ليل من ليالي كليوبتره

أين من عيني هاتيك المجالي … يا عروس البحر ، ياحلم الخيال

قولي لطيفك ينثني – أم كلثوم

قولي لطيفِك ينثني عن مضجعي وقت الرقاد
كي أستريحَ و تنطفي نار تأجج في الفؤاد
مضنىً تقلبه الأكُفُ على فراشٍ من سُهاد
أما أنا .. فكما علِمتِ .. فهل لوصلِكِ من معاد

قولي لطيفِك ينثني عن مضجعي وقت الهجوع
كي أستريحَ و تنطفي نار تأجج في الضلوع
مضنىً تقلبه الأكُفُ على فراشٍ من دموع
أما أنا .. فكما علِمتِ .. فهل لوصلِكِ من رجوع

قولي لطيفِك ينثني عن مضجعي وقت المنام
كي أستريحَ و تنطفي نار تأجج في العظام
مضنىً تقلبه الأكُفُ على فراشٍ من سقام
أما أنا .. فكما علِمتِ .. فهل لوصلِكِ من مرام

بكره السفر – أم كلثوم

بكرة السفر بكرة السفر
بكرة بكرة بكرة بكرة السفر

بكرة السفر ويروق بالنا وافرح بقربك واتهنا
وان كنا نهجر اوطانا الحب يديلنا اوطان
بكرة السفر بكرة بكرة بكرة بكرة السفر

ياللي ملكت الروح بإيديك طال انشغال الفكر عليك
إمتى عينيى تناجي عينيك لوحدنا والدنيا امان
بكرة السفر بكرة بكرة بكرة بكرة السفر

ونعيش سوى والبال خالي والجو يصحى ويحلالي
واوصفلك اللي شغل باللي وخلى عقلي عليك حيران
بكرة السفر بكرة بكرة بكرة بكرة السفر

ياما بنيت ع الحب امال ان كنت اخبي للعذال
وبكرة السفر ويروق البال ويسعد القلب الولهان
بكرة السفر بكرة بكرة بكرة بكرة السفر

واسقي هواك من كاس حبي واسمعك الحان قلبي
واشوف حبيب الروح جنبي والقلب متهني وفرحان
بكرة السفر بكرة بكرة بكرة بكرة السفر

انشودة بغداد – أم كلثوم

المجموعة : الشمس مالت للمغيب لما زها ورد الشفق
وهذه بغداد تبدو عن قريب فتانة عند الأفق

أم كلثوم : نسيمها ما أعطره
وزرعها ما أخضره
بغداد يا ذات القطوف الدانية
دامت لك النعمى وهناك الزمن
بغداد يا ذات القصور العالية
يا جنة الدنيا ويا ظل الأمان

المجموعة: دار السلام والنعيم
ومنزل الروح الكريم

أم كلثوم: هوائها ما أطيبه
وماؤها ما أعذبه
( الفضل لجمالها لجعفر)

المجموعة : عاش زمان الوزير

أم كلثوم: في عصر هارون الرشيد الزاهر

المجموعة: يحيا ويعتز الوطن

القصر المهجور رحلت عنك – أم كلثوم

رحلت عنكَ ساجعات الطيورِ وذوت فيك يانعات الزهورِ
إيهِ يا قصرُ والحياة سطور أنت باق من بعض تلك السطور

مات فيك الهوى وضاعت أَمانٍ كن أحلى من ابتسام الثغور
كنت أُصغي إلى شجي الاغاني فاسمع اليوم أَنَّتِى وزفيري

لزمانٍ مضى وعهدٍ تولى وحبيبٍ قضى وكان نصيري
كنت يا قصر مسرح الأنس والحب ومغدى المنى ومجلى النور

فسرت فيك وحشه مثلما خيم حزني على فؤادي الكبير
نحن سيان لي التعاسة يا قصر كلانا أشقاه ظلم الدهور
غاب عنِّي وعنك وجه حبيبٍ صنتُه في فؤاديَ المهجورِ

 

z