النيل – جمال مرسي

إلى : جمال مرسي

وَاصِلْ مَسِيرَكْ .

مَا كَانَ لِلرِّيحِ العَتِيَّةِ أَن تُضِيرَكْ .

يَا أَيُّها النِّيلُ الأَبِيُّ : أَرَاكَ تَزدَادُ اْئتِلاقاً ،

كُلَّما ألقَوْا بِمَجرَاكَ النَّقِيِّ جَنَادِلَ الحِقدِ القَدِيمِ

سَقَيْتَهُم مَاءً طَهُوراً

فِي كُؤُوسٍ مِن لُجَينِكَ

و اقتَسَمتَ رَغِيفَ خُبزِكَ

.. رَاضِياً ..

و نَثَرتَ فِي آَفَاقِ مَارِقِهِم عَبِيرَكْ .

يا كم فَرَشتَ بِسَاطَ مَوجِكَ

كي يَمُرُّوا .

و عَلَى الضِفَافِ زَرَعتَ نَعنَاعَ المُنَى

كي يَستَقِرُّوا .

و مَنَحتَهُم فِي ظُلمَةِ اللَّيلِ الطَّوِيلِ

.. و لَم تَنَم عَينَاكَ يَا عَيْنِي ..

سَرِيرَكْ .

يَا كَم مَدَدْتَ يَمِينَكَ البَيضَاءَ فِي شَمَمٍ

تُصَافِحُ مَن تَجَنَّى ،

أو تَمَنَّى ..

أَن يَزُولَ خُلودُكَ الأَبَدِيُّ ،

أو يَطغَى عَلَيكَ المِلحُ فِي البَحرِ الخِضَمِّ ،

تَظَلَّ وَحدَكَ فِي عُبَابِ المَوجِ

كَي تَلقَى مَصِيرَكْ .

نَخْلاتُكَ المُتَمِرِّداتُ عَلَى الفَنَاءِ ،

اللاَّمِسَاتُ يَدَ السَّمَاءِ ،

الضَّارِبَاتُ عَرَاقَةً فِي المَاءِ ،

و التَّارِيخِ ( مِن عَهدِ الأُلَى (

يَرفُضنَ

.. يا نِيلَ الوَضَاءَةِ ..

أَن تُعَكِّرَ رِيحُ مَارِقِهِم نَمِيرَكْ .

جُمَّيزُكَ الأَزَلِيُّ يَأبَى

غَيرَ أَن يَبقَى .. و إِن عَصَفَت بِكَ الأَنوَاءُ ..

حَتَّى المُنتَهَى

و بقاءِ نبعِكَ في جِنانِ الخُلدِ مَزهُوّاً ،

سَمِيرَكْ .

يا أَيُّهَا القِندِيلُ :

لَن تَقوَى خَفَافِيشُ الظَّلامِ و إِن تَمَادَت

فِي تَنَاسُلِهَا البَغِيضِ

و رَقصَةِ النَّارِ المَقِيتَةِ فَوقَ صَفحَتِكَ الوَضِيئَةِ

أَن تَذُرَّ رَمَادَها بِعُيونِكَ الكَحلَى

لِتَحجُبَ عن عُيُونِ النَّاسِ نُورَكْ .

وَاصِلْ مَسِيرَكْ .

و ابعَثْ رَسُولَ النُّورِ فِي كُلِّ الجِهَاتِ

مُحَمَّلاً بِالعِطرِ

و ازرَع فِي فَيَافِيهَا زُهُورَكْ .

ما زَالَ دَربُكَ لِلخُلُود تَحُفُّهُ الأَشوَاكُ ،

و النُّسَّاكُ قد خَلَعُوا جِبابَ الزُّهدِ

و امتَشَقُوا خَنَاجِرََهُم لِتَفنَى .

هَل سَتَفنَى ؟

أَم سَتُعلِنُ يا قَدِيمَ المَوجِ

و النَّخْلاتِ ، و الجُمَّيزِ ، و الشَّهدِ المُصَفَّى ،

ثَورَةَ البُركانِ ،

تُسمِعُهُم هَدِيرَكْ ؟

يا أيُّهَا النِّيلُ المُخَلَّدُ فِي ضَمِيرِي

يا ضَمِيرِي

مُذ رَضَعتُ حَلِيبَ مَوجَتِكَ الشَّهِيَّ

غَدَوتُ مِنكَ و أَنتَ مِنِّي

صِرتُ مِثلَكَ

بَيدَ أَنَّكَ لم تَشِبْ .

النيل – أم كلثوم

من أي عهد في القرى تتدفق وبأي كف في المدائن تغدق
ومن السماء نزلت أم فجرت من عليا الجنان جداولا تترقرق
وبأي عين أم بأية مزنة أم أي طوفان تفيض وتفهق
وبأي نول أنت ناسج بردة للضفتين جديدها لا يخلق

تسود ديباجا إذا فارقتها فإذا حضرت إخضوضر الإستبرق
في كل آونة تبدل صبغة عجبا وأنت الصابغ المتأنق
أتت الدهور عليك مهدك مترع وحياضك الشرق الشهية دفق
تسقي وتطعم لا إناؤك ضائق بالواردين ولا خوانك ينفق

والماء تسكبه فيسبك عسجدا والأرض تغرقها فيحيا المغرق
تعي منابعك العقول ويستوي متخبط في علمها ومحقق
أخلقت راووق الدهور ولم تزل بك حمأة كالمسك لا تتروق
حمراء في الأحواض إلا أنها بيضاء في عنق الثرى تتألق

دين الأوائل فيك دين مروءة لم لا يؤله من يقوت ويرزق
لو أن مخلوقا يؤله لم تكن لسواك مرتبة الألوهة تخلق
جعلوا الهوى لك والوقار عبادة إن العبادة خشية وتعلق
دانو ببحر بالمكارم زاخر عذب المشارع مده لا يلحق
متقيد بعهوده ووعوده يجري على سنن الوفاء ويصدق

z