أحبك – ماجد المهندس

أحبك يا حبيبي شلون ما تكون
ولا يهمك كلام اللي يلومون
لا تهتم بالسمعته انا اختاريتك انته
وأي شي من معزتك ما يغيرون

أحبك وانت غاضب وانت هادي
كلامك عسل ويلامس فؤادي
بحياتي صرت انت مو شي عادي
لا تهتم بالسمعته انا اختاريتك انته
وأي شي من معزتك ما يغيرون

أحبك من أشوفك تشتعل نار
مع أي شخص ثاني أتكلم تغار
أنا يسعدني سوا نكمل المشوار
لا تهتم بالسمعته انا اختاريتك انته
وأي شي من معزتك ما يغيرون

أُحِبُّكِ – عبدالعزيز جويدة

أُحبُّكِ ..

في زَمانِ الخوفِ والغُربةْ

أُحبُّكِ رَغمَ أحزاني

ورَغمَ ظُروفِنا الصعبةْ

وإنْ أصبحتُ لا أهلٌ ولا أحبابْ …

أراكِ الأهلَ والأحبابَ والصحبةْ

أُحبُّكِ ..

في زَمانِ الخوفِ إيمانًا

بأنَّ الحبَّ يُنقِذُني

مِنَ الطوفانْ

أنا نُوحٌ

وأنتِ سَفينةُ العِشقِ

سَتحمِلُني على الشطآنْ

ومادُمتُ ..

سأرحلُ بينَ عينيكِ

خُذيني يا مُنَى عيني

لأيِّ مَكانْ

وضُمِّيني إلى صَدرِكْ

لأنَّ الخوفَ مَزَّقَني

لأنَّ زمانَنا هذا

يُهينُ كَرامةَ الإنسانْ

أُحبكِ ..

في زَمانِ الخوفِ يا عُمري

ولا أدري لِماذا يا مُنَى قَلبي

إذا ما الخوفُ حاصَرَني

لِصَدرِكِ دائمًا أجري

أُحِسُّ بأُلفةٍ نَحوَكْ

فكيفَ أُلامُ في حُبِّكْ

وقلبي صارَ مِن شَوقي

كَبُركانٍ مِن الإحساسْ

أُحِسُّ بِغُربةٍ بيني

وبينَ الناسْ

أجيءُ إليكِ مُشتاقًا

بأشواقٍ تَفوقُ الوَصفْ

وفي عينيكِ أحرِقُ كلَّ أقنِعَتي

وآخِرَ مُفرداتِ الزيفْ

ولا يَبقَى سِوى حُبِّكْ

جميلاً ساطِعًا .. عُمري

كَشمسِ الصيفْ

فكيفَ أخافُ مِن شيءٍ

وأنتِ الأمنُ لو يأتي

زَمانُ الخوفْ

أحبكَ – صباح الحكيم

أحبكَ حباً كوجه الصباح

إذا ما أتاني زماني قراح

فحبك عندي ضياء الأمان

و نظرة طفلٍ يرومُ الحنان

فما بال قلبي بدون رؤاك

كوجه عبوسٍ بدون ابتسام

كقصة حبٍ بسطرِ كتاب

رماهُ الزمان بركنٍ بعيد

فنامَ عليه غبار السنين

و ما للمساء إذا ما تهادى

على رمشِ صحوي

و وجهك فيه السنا و النجوم

سينحل ظلي وراء العذاب

فحبك روح لنبضي الوئيد

به أستمد عبير الحياة

فما للوجود بدون شذاك

كليل طويل كحيل كحيل

و حلمك فيه بقايا سراب

فإن الليالي تمر خواء

إذا ما تناغى مسائي الحزين

بهمسٍ حنونٍ لليلي الشجي

سأغدو ضياعا بنهر الجراح

تعال فإني أكاد أطيح

فغني و غني لعمري القليل

فصوتك فيه ارتواءٌ لعمري

و اسمك فوق شفاهي.. قصيد

أفاق بصدري الهوى و الحنين

و هشم صمت الصدى و السكون

و هز اشتياقات نبضٍ عنيد

تعال فاني بقايا عذاب

و ضوء الأماني يكاد يغيب

و أشواق قلبي تهز السحاب

تعال فان الثواني احتضار .

أحبك – حسين الجسمي

أنا كل ما نويت أنسى لك الذكرى ترجّعني
وترى للحين أنا أحبك وأشوفك بين حين وحين
فراقك آه يا فراقك كسر قلبي وعذّبني
وأنا نذرٍ علي أبقى أحبك لين يوم الدين

حبيبي تدري شاللي في غيابك حيل تعّبني
أحسّك طرت من إيدي كذا فجأه بغمضة عين
محد غيرك يبكّيني ومحد غيرك يفرّحني
جميع الناس في قربي وناطر جيّتك للحين

أحبك – شمة حمدان

أحبك بين قلبي وبين حالي
وتفز لشوفتك ، عيني الثقيلة

يبيك القلب ، لكنّي يا غالي
عزيز النفس .. جيّاتي قليلة

أنا في حُبي لك مشغول بالي
وهذا الشي من فترة طويلة

أخبّي الشوق لا شفتك قبالي
وأتمنى ، أشوفك .. كل ليلة

أسولف لك وأغنّي في خيالي
وأكتب لك أحاسيسي الجميلة

أحبك بس بيني وبين حالي
ثقيل القلب ، وإعيوني ثقيلة

أحبك – أحمد مطر

يا وَطَني

ضِقْتَ على ملامحي

فَصِرتَ في قلبي

وكُنتَ لي عُقوبةً

وإنّني لم أقترِفْ سِواكَ من ذَنبِ

لَعَنْتني

واسمُكَ كانَ سُبّتي في لُغةِ السّبِّ

ضَربتَني

وكُنتَ أنتَ ضاربي وموضِعَ الضّربِ

طَردْتَني

فكُنتَ أنتَ خطوَتي وَكُنتَ لي دَرْبي

وعندما صَلَبتَني

أصبَحتُ في حُبّي

مُعْجِزَةً

حينَ هَوى قلْبي فِدى قلبي

يا قاتلي

سامَحَكَ اللهُ على صَلْبي

يا قاتلي

كفاكَ أنْ تقتُلَني

مِنْ شِدَّةِ الحُبِّ

أُحِبُّكِ – نزار قباني

أُحِبُّكِ .. حتَّى يَتِمَّ انْطِفَائي

بعَيْنَيْنِ ، مثلَ اتَّسَاع السَمَاءِ

إلى أَنْ أغيبَ وريداً .. وريداً

بأعماق مُنْجَدِلٍ كَسْتَنَائي

إلى أَنْ أُحِسَّ بأنَّكِ بَعْضي

وبعضُ ظُنوني .. وبعضُ دمائي

أُحِبُّكِ .. غَيْبُوبةً لا تُفيقُ

أنا عَطَشٌ يستحيلُ ارتوائي

أنا جَعْدَةٌ في مَطَاوي قميصٍ

عَرَفْتُ بنَفْضَاتِهِ كِبْريائي

أنا – عَفْوَ عَيْنَيْكِ – أنتِ . كلانا

ربيعُ الربيعِ .. عَطَاءُ العَطَاءِ

أُحِبُّكِ .. لا تَسْأَلي أيَّ دعوى

جَرَحْتُ الشُمُوسَ أنا بادِّعائي

إذا ما أُحِبُّكِ .. نَفْسي أُحِبُّ

فنحنُ الغِنَاءُ .. ورَجْعُ الغِنَاءِ ..

z