قَدْ تَوَلَّى رِفَاقُنَا وَبَقِينَا – خليل مطران

قَدْ تَوَلَّى رِفَاقُنَا وَبَقِينَا … يَعْلَمُ الله بَعْدَهُمْ مَا لَقِينَا

هَلْ مِنْ الصَّابِ فِي كُؤُوسِكَ سُؤْرٌ … قَدْ سُقِينَا يَا دَهْرُ حَتَّى رَوِينَا

أَوَدَاعٌ يَتْلُو وَدَاعاً وَتَأْبِي … نٌ عَلَى الإِثْرِ مُعْقِبٌ تَأْبِينَا

أَيُّهَا الشَّاعِرُ الَّذِي كَانَ حِيناً … يَتَغَنَّى وَكَانَ يَنْحَبُ حِيناً

حَطِّمِ العُودَ إِنْ كَرَّ اللَّيَالِي … لَمْ يُغَادِرْ فِي العُودِ إِلاَّ الأَنِينَا

أَنْ يُلِمَّ الرَّدَى بِمَيَّ غَدَاةً … يَا لَقَوْمِي بِأَيِّ خَطْبٍ دُهِينَا

طَالِعُ السَّعْدِ هَلْ تَحَوَّلَ نَوْءاً … يَبْعَثُ الرِّيحَ وَالسَّحَابَ الهَتُونَا

فَإِذَا مَا أَقَرَّ أَمسٍ عُيُوناً … قَرَّحَ اليَوْمَ بِالدُّمُوعِ العُيُونَا

نِعْمَةٌ مَا سَخَا بِهَا الدَّهْرُ حَتَّى … آبَ كَالعَهْدِ سَالِباً وَضَنِينَا

أَيُّ هَذَا الثَّرَى ظَفِرْتَ بِحُسْنٍ … كَانَ بِالطُّهْرِ وَالعَفَافِ مَصُونَا

لَهْفَ نَفْسِي عَلَى حِجىً عَبْقَرِيٍّ … كَانَ ذُخْراً فَصَارَ كَنْزاً دَفِينَا

إِيهِ يَا مَي أَسْرَفَ اليُتْمُ تَبْرِي … حاً بِرُوحٍ كَانَ الوَفِيَّ الحَنُونَا

فَقْدُكِ الوَالِدَيْنِ حَالاً فَحَالاً … جَعَلَ البِيضَ مِنَ لَيَالِيكِ جُونَا

وَرَمَى أَصْغَرَيْكَ رَامِي الكَبِيرَيْ … نِ فَذَاقَا قَبْلَ المَنُونِ المَنُونَا

أَقْفَرَ البَيْتُ أَيْنَ نَادِيكِ يَا مَيُّ … إِلَيْهِ الوُفُودُ يَخْتَلِفُونَا

صَفْوَةُ المَشْرِقَيْنِ نُبْلاً وَفَضْلاً … فِي ذَرَاكَ الرَّحِيبِ يَعْتَمِرُونَا

فَتُسَاقُ البُحُوثُ فِيهِ ضَرُوياً … وَيُدَارُ الحَدِيثُ فِيهِ شَجُونَا

وَتُصِيبُ القُلُوبُ وَهِيَ غِرَاثُ … مِنْ ثِمَارِ العُقُولِ مَا يَشْتَهِينَا

فِي مَجَالِ الأَقْلامِ آلَ إِلَيْكِ السَّ … بْقُ فِي المُنْشِئَاتِ وَالمُنْشِئينَا

أَيْنَ ذَاكَ البَيَانُ يَأْخُذُ بِالأَلْبَ … ابِ فِيمَا تَجْلِينَ أَوْ تَصِفِينَا

فِي لُغَاتٍ شَتَّى وَفِي لُغَةِ الضَّ … ادِ تُجِندِينَ صَوْغَ مَا تَكْتُبِينَا

أَدَبٌ قَدْ جَمَعْتَ فِيهِ عُلُوماً … يُخْطِيءُ الظَّنُّ عَدَّهَا وَفُنُونَا

وَتَصَرَّفْتِ فِيهِ نَظْماً وَنَثْراً … بِاقْتِدَارٍ تَصَرُّفَ المُلْهَمِينَا

تَبْتَغِينَ الصَّلاحَ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ … وَتُعَانِينَ شِقْوَةَ المُصْلِحِينَا

وَحْيُ قَلْبٍ يَفِيضُ بِالحُبِّ لِلخَيْ … رِ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يَهْتَدُونَا

وَيَوَدُّ الحَيَاةَ عِزّاً وَجُهْداً … لا يَوَدُّ الحَيَاةَ خَسْفاً وَلِينَا

فَهْوَ آناً يَبُثُ بَثّاً رَفِيقاً … يَمْلأُ النَّفْسَ رَحْمَةً وَحَنِينَا

وَهْوَ آناً يَثُورُ ثَوْرَةَ حُزّ … عَاصِفاً عَصْفَةً تَدُكُّ الحُصُونَا

يَنْصُرُ الْعَقْلَ يَكْشِفُ الجَهْلَ يُوحِي ال … عَدْلَ يرْعَى الضَّعِيفَ وَالمِسْكِينَا

أَيْنَ ذَاكَ الصَّوْتُ الَّذِي يَمْلِكً الأَسْ … مَاعَ فِي كُلِّ مَوْقِفٍ تَقِفِينَا

فُجِعَ الشَّرْقُ فِي خَطِيبَتِهِ الفُصْحَ … ى وَمَا كَانَ خَطْبُهَا لِيَهُونَا

أَبْلَغُ النَّاطِقَاتِ بِالضَّادِ عَبَّتْ … بَعْدَ أَنْ أَدَّتِ البَلاغَ المُبِينَا

أَطْرَبَتْهُ وَهَذَّبَتْهُ وَحَثَّتْ … هُ عَلَى الصَّالِحَاتِ دُنْيَا وَدِينَا

بِكَلاَمٍ حَوَى الطَّرِيفَيْنِ تَنْغِ … يماً كَمَا يُسْتَحَبُّ أَوْ تَلوِينَا

قَدَّرَتْهُ لَفْظاً وَلَحْظاً وَإِيمَا … ءً بِمَا وَدَّتِ المُنَى أَنْ يَكُونَا

ذَاكَ فِي العَيْشِ مَا شُغِلْتَ بِهِ وَال … غِيدُ تَلْهُو وَأَنْتَ لا تَلْهِينَا

لَمْ تَرُومِي إِلاَّ الجَلِيلَ وَجَانَبْ … تِ الأَبَاطِيلَ وَاتَّقَيْتِ الفُتُونَا

وَجَعَلْتِ التَّحْصِيلَ دَأْباً وَآتَيْ … تِ جَنَاهُ فَطَابَ لِلمُجَتَبِينَا

فَعَلَيْكِ السَّلامُ ذِكْرَاكِ تَحْيَى … وَبِرَغْمِ البِعَادِ لا تَبْعِدِينَا

لاتِّحَادِ النِّسَاءِ فِي مِصْرَ فَضْلٌ … أَكْبَرَ النَّاسُ مِنْهُ مَا يَشْهَدُونَا

قَدَّمَ اليَوْمَ فِي الوَفَاءِ مِثَالاً … مِنْ مَسَاعِيهِ بِالثَّنَاءِ قَمِينَا

فَهْوَ يَرْعَى بِهِ لِمِيَّ حُقُوقاً … وَهْوَ يَقْضِي عَنْ البِلادِ دُيُونَا

يَا هُدَى أَنْتِ رَحْمَةٌ وَهُدىً لِلشَّ … رْقِ فَأَبْقَى لَهُ وَأَفْنِي السِّنِينَا

صَدَقَ النَّعِيُّ وَرَدَّدَ الهَرَمَانِ – خليل مطران

صَدَقَ النَّعِيُّ وَرَدَّدَ الهَرَمَانِ … اللهُ أَكْبرُ كُلُّ حَيٍّ فَانِ

مَا يَعْظِمِ الإِنْسَانُ لا تَعْصِمْهُ مِنْ … هَذَا المَصِيرِ عَظَائِمُ الإِنْسَانِ

أَمُشَيِّدَ الدُّسْتُورِ حَسْبُ المَجْدِ مَا … أَدْرَكْتَ مِنْ جَاهٍ وَرِفْعَةٍ شَانِ

وَلأَنْتَ أَبْقَى مَنْ أَلَمَّ بِهِ الرَّدَى … إِنْ صَحَّ أَنَّ الذِّكْرَ عُمْرٌ ثَانِ

لَكِنَّ مِصْرَ وَقَدْ بَعُدَتْ مَرُوعَةٌ … تَزْدَادُ أَشْجَاناً عَلَى أَشْجَانِ

مَنْ مُبْلغُ النَّائِي أَلُوكَ حَزِينَةٍ … لِنَوَاهُ وَالأَخَوَانِ يَنْتَحِرَانِ

أَلغِيلُ تَطْرُقُهُ الذِّئَابُ عَشِيَّةً … وَبِلُهْنَةٍ يَتَشَاغَلُ اللَّيْثَانِ

أَتُلِمُّ رُوحُكَ بِالحِمَى إِلمَامَةً … فَيَرَى الهُدَى فِي نُورِهَا الخَصْمَانِ

سِنَةٌ عَلَى عَيْنَيْكَ رَانَتْ دُونَهُ … وَإِلَيْهِ لَفْتَةُ قَلْبِكَ اليَقْظَانِ

فَقَدَتْ بِثَرْوَتَ مِصْرُ ثَرْوَةَ حِكْمَةٍ … كَانَتْ ذَخِيرَةَ قُوَّةٍ وَصِيَانِ

مَأْمُولَةً فِي كَشْفِ كُلِّ مُلِمَّةٍ … أَلْقَتْ عَلَى صَدْرِ الحِمَى بِجِرَانِ

رَجُلٌ إِذَا وَازَنْتَ فِي مِيزَانه … مَنْ لا يُرَاجَحُ عَادَ بِالرَّجْحَانِ

طَلْقٌ مُحَيَّاهُ سَرِيٌّ طَبْعُهُ … عَذْبُ الشَّمَائِلِ نَاصِعُ التِّبْيَانِ

سَمْحُ السَّرِيرَةِ هَمُّهُ ألا يَرَى … مِنْ ثُلْمَةٍ فِي وَحْدَةِ الأَوْطَانِ

كِلَفٌ بِنَفْعِ بِلاده مُتَغَمِّدٌ … ذَنْبَ المُسِيءِ إِلَيْهِ بِالغُفْرَانِ

لَوْلا هَوَاهُ لِقَوْمه لَمْ تَتَّقِدْ … فِيهِ لَظَى حِقْدٍ وَلا شَنَآنِ

تَبْلُوهُ عَنْ كَثَبٍ فَتُلْفِي النُّبْلَ فِي … إِسْرَارِه وَالنُّبْلُ فِي الإِعْلانِ

وَتَرَى زَعِيماً تَتَّقِيهِ مَهَابَةً … وَتَرَى أَخاً مِنْ أَوْدَعِ الإِخْوَانِ

ثِقَةُ الثِّقَاتِ وَغَوْثُ كُلِّ مُهَذَّبٍ … أَوْدَى بِهِ رَيْبٌ مِنَ الحِدْثَانِ

مَنْ بَعْدَهُ يُشْكِي إِذَا العَافِي شَكَا … بُرَحَاءهُ وَيَفَكُّ قَيْدَ العَانِي

إِنْ أَكْبَرَتْ فِيهِ المُرُوءةُ خَطْبُهَا … فَالرُّزْءُ العَيْنِ فِي إِنْسَانِ

كَانَتْ بِحَاجَاتِ الكِرَامِ بَصِيرَةً … وَاليَوْمَ تُخْطِيءُ مَوْقِعَ الإِحْسَانِ

وَلِيَ الإِدَارَةَ وَالقَضَاءَ فَلَمْ يَكُنْ … بِمُفَرِّطٍ أَوْ مُفْرِطٍ فِي شَانِ

لَمْ يُرْضهِ التَّقْوِيضُ مُدَّةَ حُكْمِهِ … فَبَنَى وَخَيْرُ القَائِمِينَ أَلبَانِي

رَاضَ الصِّعَابَ العَاتِيَاتِ مُذَلِّلاً … عَقَبَاتِهَا بِالدَّأْبِ وَالإِحْسَانِ

أَعَرَفْتَ إِذْ دَعَتِ البِلادُ إِلَى الفِدَى … إِقْدَامَ ذَاكَ المُسْعِدِ المِعْوَانِ

أَيَّامَ يَبْذُلُ فِي الطَّلِيعَة نَفْسَهُ … لِنَجَاتِهَا مِنْ ذِلَّةٍ وَهَوَانِ

فِي الوَقْفَةِ الكُبْرَى لَهُ الأَثَرُ الَّذِي … يَبْقَى عَلَى مُتَعَاقِبِ الأَزْمَانِ

أَلسَّيْفُ يَلْمَعُ بِالوَعِيدِ حِيَالَهُ … فِي كُلِّ أُفْقٍ أَنْكَرَ اللَّمَعَانِ

مُتَبَسِّماً وَمِنَ النَّذِيرِ تَبَسُّمٌ … يَبْدُو قُبَيْلَ تَوَقُّدِ النِّيرَانِ

لَكِنَّ مَنْ يَرْعَى الحَقِيقَةَ رَعْيَهُ … يَأْبَى بَقَاءٌ فِي مَقَامِ تَفَانِ

أَمَلٌ تَعَرَّضَتِ المَنَايَا دُونَهُ … فَمَضَى وَمَا يَثْنِيهِ عَنْهُ ثَانِ

لَوْ أَنَّ مَوْتاً جَازَ قَبْلَ أَوَانِه … أَيَكُونُ غَيْرَ المَوْتِ بَعْدَ أَوَانِ

أَلحِلْمُ مَا تَجْلُو صَبَاحَةٌ وَجْههِ … وَالعَزْمُ مَا تَذْكُو بِهِ العَيْنَانِ

وَوَرَاءَ مَا تُبْدِي الجِبَاهُ سَرَائِرٌ … وَوَرَاءَ مَا تُخْفِي القُلُوبُ مَعَانِ

أَأَتَتْكَ أَنْبَاءُ المُنَابَذَةِ الَّتِي … رِيعَ الثِّقَاتُ لَهَا مِنِ اطْمِئْنَانِ

مَا زَالَ بِالَّلأُوَاءِ حَتَّى ذَادَهَا … وَقَضَى عَلَى التَّشْتِيتِ وَالخِذْلانِ

وَوَفَى لِمِصْرَ بِرَدِّةِ مِنْ حَقِّهَا … مَا كَادَ يَسْتَعْصِي عَلَى الإِمْكَانِ

لَمْ يَنْسَ قَطُّ الشَّعْبِ فِي سُلْطَانِهَا … فَأَقَرَّهُ مُسْتَكْمِلَ السُّلْطَانِ

وَأَضَافَ بِالدُّسْتُورِ أَرْوَعَ دُرَّةٍ … يُزْهَى بِهَا إِكْلِيلُهَا النُّورَانِي

أَشَهَدْتَهُ أَيَّامَ أُغْمِدَتِ الظُّبَى … وَتَلاقَتِ الآرَاءُ فِي المَيْدَانِ

فَرَأَيْتَ فِي تَغْرِيبِهِ عَنْ قَوْمِهِ … آيَاتِ ذَاكَ الحُبَّ وَالإِيمَانِ

يَجْلُو أَدِلَّتَهُمْ بِأَيِّ يَرَاعَةٍ … وَيقِيمُ حُجَّتَهُمْ بِأَيِّ لِسَانِ

فِي الحِلِّ وَالتَّرْحَالِ يَنْضَحُ عَنْهُمُ … بِوُضُوحِ بُرْهَانٍ وَسِحْرِ بَيَانِ

فَيُحَاوِرُ القَهَّارُ غَيْرَ مُمَاذِقٍ … وَيُدَاوِرُ الجَبَّارَ غَيْرَ جَبَانِ

مُتَحَوِّلٌ لَكِنَّهُ مُتَمَكِّنٌ … مِنْ نَفْس فِي مِحْوَرِ الدَّوَرَانِ

وَانْ إِذَا نُهزُ النَّجَاحِ تَبَاطَأَتْ … فَإِذَا تَحَيَّنَهَا فَلَيْسَ بِوَانِ

وَمِنَ التَّقَدُّمِ فِي المَجَالِ تَأَخُّرٌ … وَمِنَ البِدَارِ تَلَكُّؤٌ وَتَوَانِ

وَيُكَاتِمُ النَّاسَ الَّذِي فِي صَدْرِه … وَمِنَ القُوَى مَا نِيطَ بِالكِتْمَانِ

فِي مَعْشَرٍ مُتَفَرِّقٍ أَهْوَاؤُهُمْ … كَتَفَرُّقِ الأَذْوَاقِ وَالأَلْوَانِ

أَشَهِيدَ أَنْبَلِ مَا يُكَابِدُ مُغْرَمٌ … بِبِلادِهِ مِنْ حُبِّهَا وَيُعَانِي

تَبْكِيكَ مِصْرُ اليَوْمَ مِثْلَ بُكَائِهَا … يَوْمَ الرَّحِيلِ وَقَدْ مَضَى حَوْلانِ

فَقَدَتْ بِفَقْدِكَ أَيَّ سَيْفٍ صَارِمٍ … عَزَّتْ بِهِ وَدَرِئيَةٍ فِي آنِ

عُنْوَنَ نَهْضَتِهَا وَخَيْرُ مُحَصَّلٍ … مِنْ مَجْدِهَا فِي ذَلِكَ العُنْوَانِ

هَيْهَاتَ يَسْلُبُهَا زَمَانٌ مَنْ لَهُ … فِيهَا مَآثِرُ مِلْءُ كُلِّ زَمَانِ

أَمَّا وَدِيعَتُكَ الَّتِي خَلَّفْتَهَا … فَالحَقُّ يَكْلَؤُهَا فَنَمْ بِأَمَانِ

وَعَلَى اصْطِفَاقِ المَوْجِ فِيمَا حَوْلَهَا … هِيَ مَعْقِلٌ مُتَمَكِّنُ الأَرْكَانِ

يَرْتَدُّ رَيْبُ الدَّهْرِ عَنْهَا حَاسِراً … وَتُصَانُ بِالأَرْوَاحِ وَالأَبْدَانِ

أَقْرَانُكَ الأَمْجَادُ فِي الشَّيبِ الأُولَى … يَرْعَوْنَهَا وَبَنُوكَ فِي الفِتْيَانِ

عُمْرٌ قَطَعْتَ مَدَاهُ قَبْلَ أَوَانِ – خليل مطران

عُمْرٌ قَطَعْتَ مَدَاهُ قَبْلَ أَوَانِ … خُذْ بِالمُخْلَّدِ وَاعْدُ مَا هُوَ فَانِ

مَا زِلْتَ فِي جِدٍّ وَجَدٍّ عَاثِرٍ … حَتَّى سَمَوْتَ وَدُونَكَ القَمَرَانِ

عَجَّلْتَ بَيْنَكَ فِي جِهَادِكَ فَاحْتَوَى … مَعْنَى الشَّهَادَة وَهْيَ ذَاتُ مَعانِ

أَعْزِزْ عَلَى أَهْلِ النُّهَى أَلاَّ تُرَى … فِي الشَّوْطِ حِينَ تَسَابُقِ الأَقْرَانِ

وَعَلَى النَّديِّ مَكَانُكَ الخَالِي إِذَا … رَنَتِ العُيُونُ إِلَى أَعَزِّ مَكَانِ

مِنْ آلِ عَقْلٍ لا يَخِرُّ مُكَافِحٌ … حَتَّى يَلُوحَ مِنَ الصُّفُوفِ الثَّانِي

غُرٌّ مِنَ الفِتْيَانِ مَا بَرِحْتَ لَهُمْ … فِي الصَّالِحَاتِ البَاقِيَاتِ يَدَانِ

لِي فِيهِمُ الأَصْفَى مِنَ الأَحْبَابِ لا … أَعْدَمْهُ وَالأَوْفَى مِنَ الخُلاَّنِ

وَهَبُوا النَّفَائِسَ وَالنُّفُوسَ كَأَنَّهَا … فَضَلاتُ زَادٍ فِي هَوَى لُبْنَانِ

وَإِذَا ذَكَرْتَ فِدَى سَعِيدٍ مِنْهُمُ … وَضَحَتْ صَحِيفَتُهُمْ مِن العُنْوَانِ

مَاذَا دَهَى الأَفْرَاخَ فِي ظِلٍّ ضَحَا … عَنْ أَيْكَةٍ فِي نَعْمَةٍ وَأَمَانِ

كَشَفَتْ مُفَاجَأَةُ الرَّزِيئَة سِتْرَهَا … وَانْتِيبَ مَأَلَفُ عِزِّهَا بِهَوَانِ

لا لاَ وَيَأْبَى العَدْلُ ذَاكَ مَثُوبَةً … لِمُخَلِّفٍ ذِمَماً عَلَى الأَوْطَانِ

أَبْكِيكَ يَا خِدْنِي وَكَمْ مُتَقَدِّمٍ … أَمْسَيْتُ أبكِيه مِنَ الأَخْدَانِ

كَثرَتْ جِرَاحَاتِي وَأَحْدَثُ مَا أَتَى … مُتَلاحِقاً وَأَمَضُّهُ جُرْحَانِ

أَخَوَانِ فِي عَامٍ رُزِئْتُهُمَا وَمَنْ … كَانَا لَعَمْرِي ذَانِكَ الأَخْوَانِ

بِالأَمْسِ كُنْتَ عَزَاءَ قَلْبِي عَنْهُمَا … وَاليَوْمَ قَلْبِي فَاقِدُ السُّلْوَانِ

يَا شَاعِرَ العَرَبِ الَّذِي آثَارُهُ … جَمَعَتْ عُيونَ الشِّعْرِ فِي دِيوَانِ

صُغْتُ القَرِيضَ فَرَاحَ يَبْهَى فِي الحِلَى … مَا صِيغَ مِنْ دُرٍّ وَمِنْ عِقْيَانِ

أَللُّطْفُ فِي تَأْلِيفِه وَالظَّرْفُ فِي … تَصْرِيفه صِفَتَانِ بَيِّنَتَانِ

تَتَبَارَيَانِ جَزَالَةً وَسُهُولَةً … وَإِلَى اسْتِلابِ اللُّبِّ تَسْتَبِقَانِ

مَنْ يَنْظِمُ المَعْنَى الدَّقِيقَ وَيُحْكِمُ المَبْ … نَى الرَّقِيقَ بِذَلِكَ الإِتْقَانِ

قَوْلٌ أَعَارَتْهُ الطَّبِيعَةُ زِينَةً … خَلاَّبَةً مِنْ حُسْنِهَا الفَتَّانِ

مَا أَجْمَلَ الصُّوَرَ الَّتِي تُجْلَى بِهِ … فِي أَبْهَجِ الأَنْوَارِ وَالأَلْوَانِ

لَمْ يَنْصُرِ الفُصْحَى كَنَصْرِكَ جِهْبَذُ … مُتَضَلِّعٌ مُتَوَسِّعٌ فِي آنِ

قَوَّى مَعَاقِلَهَا وَدَرَّبَ نَشْأَهَا … فَبَنَى لَهَا جُدُراً مِنَ الأَرْكَانِ

وَأَقَرَّهُ فِي الصَّدْرِ مِنْ دِيَوانِهِمْ … أَشْيَاخُهَا بِالطَّوْعِ وَالإِذْعَانِ

وَاحَسْرَتَا إِنَّ الكِنَانَةَ لَمْ تَفُزْ … بِأَثَارَةٍ مِنْ ذَلِكَ العِرْفَانِ

أُدَبَاءَ لُبْنَانَ الكِرَامَ عَزَاءَكُمْ … إِنَّا لَمُشْتَرِكُونَ فِي الأَحْزَانِ

هَلْ حَلَّ خَطْبٌ بِالشَّآمِ وَأَهْلِهِ … إِلاَّ تَقَاسَمَ شَجْوَخُ القُطْرَانِ

إِنْ لَمْ تَرَوْنِي فِي الجَمَاعَة حَاضِراً … جِسْماً فَإِنِّي حَاضِرٌ بِجَنَانِي

مَا بِي وَنىً عَمَّنْ دَعَانِي مِنْكُمُ … لَكِنَّ حُكْماً لا يُرَدُّ عَدَانِي

شَأْنُ الصِّحَافَة أَنْ تُشَرِّفَ مَنْ بِهِ … شَرُفَتْ وَمَنْ أَوْلَى بِذَاكَ الشَّانِ

أَدُّوا حُقُوقَ نَقِيبِهَا وَخَطِيبِهَا … فَأَدِيبِهَا المُتفَوِّقِ الفَنَّانِ

أَلكَاتِبِ الحُرِّ المُجِيد النَّائِبِ ال … بَرِّ الشَّديد العَزْمِ وَالإِيمَانِ

رَجُلٌ قُصَارَى جُهْدهِ فِي قَوْمِهِ … نَصْرُ المَضِيمِ أَوِ افْتِكَاكُ العَانِي

يَحْمِي حَقِيقَتَهُمْ وَحُرِّيَّاتِهِمْ … بِشَجَاعَةِ المُسْتَبْسِلِ المُتَفَانِي

وَيَرُدُّ كَيْدَ خُصُومِهِمْ فِي نَحْرِهِمْ … بِلِسَانِ صِدْقٍ دَامِغِ البُرْهَانِ

وَيُنَزِّهُ الأَخْلاقَ مِنْ شُبَهٍ بِهَا … وَيُطَهِّرُ الآدَابَ مِنْ أَدْرَانِ

أَوَدِيعُ نَقْضِيكَ الوَدَاعَ وَكُلُّنَا … ذَاكِي الحَشَى مُسْتَعْبِرُ الأَجْفَانِ

سَتُعِيدُ طَيْرُ الأَرْزِ مَا عَلَّمْتَهَا … مِنْ شَدْوِكَ المُشْجِي عَلَى الأَزْمَانِ

وَسَتَذْكُرُ الضَّادُ اعْتِزَازَ بَيَانِهَا … بِكَ مَا جَرَتْ ذِكْرَى أَمِيرِ بَيَانِ

بَقِيَ الِّذكْرِ وَالرَّغَامُ فَنِي – خليل مطران

بَقِيَ الِّذكْرِ وَالرَّغَامُ فَنِي … وَسَيَحْيَى فِي الخَالِدِينَ فِني

حَسْرَةٌ للِضِّعَافِ أنَّ يَداً … نَصَرَتْهُمُ تُغَلُّ فِي كفَنِ

لَقِيَ الْحَتْفَ وَالأَسَى عَمَمٌ … عَلَمٌ مِنُ مَفَاخِرٍ الزَّمَنِ

بَلَّغَتْهُ عَلْيَاءهُ هِمَمٌ … فَوْقَ وَصْفِ المُفَوَّهِ اللَّقِنِ

إنَّ لِلمَرْءِ فِي الحَيَاةِ مُنًى … إنْ سَمَتْ عَزَّ أَوْتَهُنْ بَهُنِ

سِوْفَ يَبْلَى مَا يُبْتَنَى لِبِلُى … وَسَيَبْقَى مَا لِلبَقَاءِ بُنِي

سَاسَ أَعْمَالَهُ فَأَنْجَحَهَا … جَهْدُ رَوَّاضِ صَعْبَةٍ مَرِنِ

بتَصَاريفِ عَازمٍ ثَقِفٍ … وَأَسَالِيبِ حَازِمٍ ذَهِنِ

لَمْ يُمَالِيءْ عَلَى الصَّوَابِ هَوى … أوْ يُجَنِبْ مَا اسْتَدَّ مِنْ سَنَنِ

وَلَقَدْ غَامَرَ الخُطُوبَ فَلَمْ … بيهِ مِنْ بَأُسِهَا وَلَمْ يَهِنِ

بَسْطَةُ اللهِ فِي الثَّرَاءِ لَهُ … أَجْمَلَتْ شُكْرَهَا يَدَا فَمِنِ

لاَ كَمَنْ فِي الجَمِيلِ مَرْتَعُهُ … وَكَأَنَّ الجَمِيلَ لَمْ يَكُنِ

أَوْسَعَ البِرَّ فِي مَعَاهِدِهِ … مِنَحاً لَمْ يُشَبْن بِالمِنَنِ

مَأْثُرَاتٌ جَلَّتْ وَضَاعَفَهَا … أَنَّهَا مِنْ دَقَائِقِ الفِطَنِ

لَبْسَ مِنْ مِصْرَ وَاسْمُهُ عَلَمٌ … فِي القُرى النَّائْيَاتِ وَالمُدُنِ

بَيْنَ مَنْ أَكْرَمَتْ وِفَادَتَهُمْ … مَنْ رَعَى العَهْدَ كَالفَقِيدِ مَنِ

ألوْ حَذَوْا حَذْوَهُ لَطَابَ لَهُمْ … وِرْدُهُمْ صَفياً مِنَ الإحَنِ

مَنْ أحَبَّ الإحْسَانَ لَمْ يُرِهِ … دَهْرُهُ غَيْرَ وَجْهِهِ الحَسَنِ

أَيْن مِنْ جًودِ بَاذِلٍ وَهُدَى … رَأيِهِ شُحُّ بَاخِلٍ أفِنِ

حُظْوَةٌ لِلغَنِيِّ أُوتِيَ أنْ … يُقْرِضَ اللهَ وَهْوَ عَنْهُ غَنِي

لَيْسَ وَقْعُ النَّدَى عَلَى زَعَرٍ … مِثْلَ وَقْعِ النَّدَى عَلَى دِمَنِ

يَا أمِيراً لَنَا العَزَاءُ بِهِ … عَنْ أَعَزَ الأَحْياءِ إنْ يَحِنِ

ولَكَ فِي كُلِّ حَالَةٍ عَرَضَتْ … سُنَّةٌ مِنْ طَرَائِفِ السُّنَنِ

مِنَنٌ لاَ تَنِي تتَابِعُهَا … قَدْ مَلأَتَ الأَيَّامَ بِالمِنَنِ

يَوْمُ هَذَا التَّأْبِينِ مَفْخَرَةٌ … فَلْيُثِبْكَ القَدِيرُ وَليَصُنِ

كَانَ أسْمَى مَعْنًى وَألْطَفُهُ … مَا بِهذَا الحَشْدِ المَهِيبِ عُنِي

أَهْلُ ثَغْرِ الإسكَنْدَرِيْةِ فِي … كُلِّ فَتْحٍ طَليعَةُ الوَطنِ

مَثَّلُوا الشَّعْبَ فِي الوَدَاعِ لِمَنْ … بِالأُمُورِ الَّتِي عَنَتْهُ عَنِي

أيُّ حَفْلٍ بَدَا الصَّنِيعُ بِهِ … وَالوَفَاءُ البَدِيعُ فِي قَرَنِ

حَسْبُ رُوحِ الفَقِيدِ مَا لَقيَتْ … مِنْ ثَنَاءِ القُلُوبِ وَاللُّسُنِ

إنَّهُ كَانَ للِعُلَى سَكَناً … فَبَكَتْ شَجْوَهَا عَلَى السَّكَنِ

هَلْ تُعَزِّيكِ يَا عَقِيلَتَهُ … أُمَّةٌ شَارَكَتْكِ فِي الحَزَنِ

عَلَّ أَشْجَانَهَا مُلَطِّفَةٌ … بَرْحَ مَا ذُقْتِهِ مِنَ الشَّجَنِ

كُنْتِ مِعْوَانَةَ الأَبَرِّ وَمَا … بَرَّ زَوْجاً كَالزَّوْجِ إنْ تُعِنِ

فَإِذَا مَا بَقِيَتِ سَالِمَةً … فَكَأَنَّ الفَقِيدَ لَمْ يَبِنِ

أَشْفَتْ غَلِيلَ فُؤَادِكَ الظَّمآنِ – خليل مطران

أَشْفَتْ غَلِيلَ فُؤَادِكَ الظَّمآنِ … تِلْكَ العُيُونُ تَسِيلُ مِنْ لُبْنَانِ

أَمْ فُرْقَةُ الأَوْطَانِ قَدْ أَوْدَتْ بِهِ … وَأَشَدُّ رُزْءٍ فُرْقَةُ الأَوْطَانِ

مَا زَالَ مِنْ وَجْدٍ عَلَيْهَا خَافِقاً … حَتَّى اسْتَقَرَّ بِهَا مِنَ الخَفَقَانِ

أَمَّا أَنَا فَتَكَادُ أَحْدَاثُ النَّوَى … تَسْتَنْزِفُ الْعَبَرَاتِ مِنْ أَجْفَانِي

لا تَنْقَضِي بِيَ حِجَّةٌ إِلاَّ وَبِي … أَسَفٌ عَلَى خِدْنٍ مِنَ الأَخْدَانِ

وَيُجَدِّدُ الحُزْنَ الْعَتِيدَ عَلَى أَخٍ … حُزْنِي عَلَى المَاضِينَ مِنْ إِخْوَانِي

هَلْ لِي تَأَسٍّ بَعْدَ بَيْنِكَ وَأَلأَسَى … غَلَبَ الْعَزَاءَ وَبَاتَ مِلْءَ جَنَانِي

قَدْ سَاءَ مَنْعَاكَ الَّذِينَ بَقُوا وَإِنْ … سَرَّ الأُولَى سَبَقُوا مِنَ الأَقْرَانِ

جَزِعَ الصَّبُورُ وَقَدْ سَكَنْتِ لِمَا دَهَى … تِلْكَ العَزِيمَةَ فِي فَتَى الْفِتَيَانِ

وَشَبَابِ ذَاكَ الجِسْمِ فِي رَيْعَانِهِ … وَشَبَابَ تِلْكَ النَّفْسِ فِي الرَّيْعَانِ

أَنَّى سَكَتَّ وَكُنْتَ غِرِّيدَ الحِمَى … وَصَدَاكَ فِيهِ مِلْءُ كُلِّ مَكَانِ

سَيَطُولُ لَيْلُ السَّاهِرِينَ وَلَيْلُهُ … شَوْقاً إِلَى إِنْشَادِكَ الرَّنَّانِ

أَلمَوْتُ خَتَّالٌ وَلَيْسَ بِشَافِعٍ … لِلبُلْبُلِ التَّغْرِيدُ فِي الأَفْنَانِ

مَنْ يَا أَخَا الإِتْقَانِ بَعْدَكَ صَائِغٌ … غُرَرَ الْقَرِيضِ بِذَلِكَ الإِتْقَانِ

كُلُّ الَّذِي أَجْرَيْتَ فِيهِ يَرَاعَةً … أَحْسَنْتَ فِيهِ نِهَايَةَ الإِحْسَانِ

بالطَّبْعِ تُفْرِغُ نَاظِماً أَوْ نَاثِراً … أَسْمَى المَعَانِي فِي أَرَقِّ مَبَانِي

تَهْوَى الرُّقِيَّ فَمَا نَمَلُّ مُبَيِّناً … سُبُلَ الهُدَى وَطَرَائِقَ الْعُمْرَانِ

فَإِذَا نَقَدْتَ فَأَنْتَ أَصْدَقُ طَائِرٍ … بَصَراً بِقَاصٍ فِي الأُمُورِ وَدَانِ

كَمْ حِكْمَةٍ رَدَّدْتَهَا فَأَعَدْتَهَا … وَلَهَا رَنِينُ مَثَالِثٍ وَمَثَانِي

وَمَقَامَةٍ فَصَّلْتَهَا وَوَصَلْتَهَا … وَصْلَ الْفَرِيدِ مُفَصَّلاً بِجُمَانِ

بِفَصَاحَةٍ لَيْسَتْ لِتُبْقِيَ حَاجَةً … فِي نَفْسِ مُطَّلِعٍ إِلَى تِبْيَانِ

وَسَلاسَةٍ تُرْوِي الْغَلِيلَ كَأَنَّهَا … قَطْرُ النَّدَى فِي مُهْجَةِ الْحَرَّانِ

وَدُعَابَةٍ فَتَّانَةٍ لأُولِي النُّهَى … كَدُعَابَةِ الأَنْوَارِ وَالأَلْوَانِ

تَكْفِي الرِّوَايَاتُ الَّتِي دَبَّجْتَهَا … أُمَماً تُطَالِعُهَا إِلَى أَزْمَانِ

صُحُفٌ بِلا عَدٍّ لَهَا آثَارُهَا … مَا كَرَّتِ الأَحْقَابُ فِي الأَزْمَانِ

لا تَبْعَدَنَّ فَإِنَّ فِي أَكْبَادِنَا … لَكَ جَانِباً يَنْبُو عَنِ السُّلْوَانِ

ذِكْرَاكَ فِي رَوْضِ الْوَفَاءِ نَضِيرَةٌ … وَثَرَاكَ مُخْضَلٌّ مِنَ التَّحْنانِ

أَدْعُو القَرِيضَ فَيَعْصِي بَعْدَ طَاعَتِهِ – خليل مطران

أَدْعُو القَرِيضَ فَيَعْصِي بَعْدَ طَاعَتِهِ … وَكُنْتُ حِيناً إِذَا نَادَيْتُ لَبَّانِي

فَلَيْتَ لِي فَضْلَةً مِنْهُ أَصُوغُ بِهَا … مَا يَبْتَغِي اليَوْمَ مِنِّي وَحْيُ وِجْدَانِي

أَولَى الأَنَامِ بِحَمْدٍ خَادِمٌ بَلَداً … يُعْلِيهِ مَا اسْطَاعَ قَدْراً بَيْنَ بُلْدَانِ

بَلْهَ المُعِدَّ لَهُ مِنْ وُلْدِهِ نُجُباً … إِن سُوبِقُوا سَبَقُوا فِي كُلِّ مَيْدَانِ

يَا مَنْ يُنْشِّئُ جِيلاً نَاهِضاً يَقِظاً … هَلِ المُهَذِّبُ فِي قَومٍ سِوَى البَانِي

أَوْهَى الكَوَاهِلِ يَقْوَى الاِرْتِيَاضُ بِهَا … حَتَّى يَعِزَّ الحِمَى مِنْهَا بِأَرْكَانِ

وَفِي الغِرَاسِ أَمَالِيدٌ تَعَهُّدُهَا … يَشِيدُ مِنْ نَضْرِهَا أَدْوَاحَ عُمْرَانِ

رَبوا لِمِصْرَ رِجَالاً يُخْلِصُونَ لَهَا … وَلاءهُمُ صَادِقِي رَأْيٍ وَإِيْمَانِ

مِنَ الأَصحَّاءِ وَالعِلاَّتِ تَكْنُفُهُمْ … ألسَّالِمِينَ بِأَخْلاقٍ وَأَبْدَانِ

أَلمُشْتَرِينَ وَهُمْ أَبْدَالُ مَنْ سَلَفُوا … بِكُلِّ فَانٍ فَخَاراً لَيْسَ بِالفَانِي

أَلعَالِمينَ بِأَنَّ الْغُنْمَ إِنْ هُوَ لَمْ … يَعُدْ عَلَيْهَا بِقِسْطٍ مَحْضُ خُسْرَانِ

إِنْسَانُ عَيْنِ الحِمَى أَحْرَى بُنُوَّتِهِ … يَوْمَ المُفَادَاةِ أَنْ يُدْعَى بإِنْسَانِ

مَنِ الَّذِي إِنْ دَعَاهُ المُسْتَجِيرُ بِهِ … أَجَارَهُ غَيْرَ هَيَّابٍ وَلا وَانِي

مَنِ الَّذِي يَنْصُرُ المَظْلُومَ لا صِلَةٌ … لَهُ بِهِ بَلْ يُلَبِّي مَحْضَ إِحْسَانِ

مَنِ الَّذِي يَرحَمُ المُسْتَضْعَفَاتِ إِذَا … عَدَا عَلَيْهِنَّ عَادٍ أَوْ جَنَى جَانِ

مَنِ الَّذِي إِنْ غَفَتْ عَنْ حَقِّهَا أُمَمٌ … لَمْ يَطْعَمِ الْغَمْضَ عَنْ حَقٍّ لأَوْطَانِ

مَنِ الَّذِي تَعْرِفُ الْعَلْيَاءُ شِيمَتُهُ … إِذَا تَنَافَسَ فِيهَا غُرُّ فِتْيَانِ

مَنِ الَّذِي هُوَ فِي آمَالِ أُمَّتِهِ … طَلِيعَةُ المَجْدِ لِلْمُسْتَقْبلِ الدَّانِي

ذَاكُمْ عَلِمْتُمْ هُوَ الكَشَّاف عَنْ ثِقَةٍ … وَذَلِكُمْ مَا لَهُ مِنْ بَاذِخِ الشَّانِ

فَيا كِرَاماً تَوَلَّيْتُمْ إِعَانَتَهُ … دُمْتُمْ لِكُلِّ عَظِيمٍ خَيْرَ أَعْوَنِ

أَيُّ رُزْءٍ دَهَاكَ يَا سَمْعَانُ – خليل مطران

أَيُّ رُزْءٍ دَهَاكَ يَا سَمْعَانُ … هُزَّ مِنْ هَوْلِ وَقْعِهِ لُبْنَانُ

وَتَلَقَّتْ أَنْبَاءهُ مِصْرُ وهْناً … فَهي وَلْهَى وَمَا لَهَا سُلْوَانُ

يَعْلَمُ اللهُ مَا تَحَمَّلَهُ آلُكَ … فِي المَرْبَعَيْنِ وَالإِخْوَانُ

فَدَحَ الأَمْرُ فِي الفَتَى البَاسِطِ الكَفِّ … وَفِي العَفِّ قَلْبُهُ وَاللِّسَانُ

فِي عَزِيزٍ بَنَى مِنَ الجَاهِ صَرْحاً … لَمْ يُطَاوِلْ بُنْيَانَهُ بُنْيَانُ

نَالَ مَا شَاءَ مِنْ مُنىً وَتَنَحَّى … عَنْ طِرَادٍ فِي شَوْطِهِ الأَقْرَانُ

ذَاكَ إِنْ كَانَ بِالإِجَادَةِ … وَالجُودِ وَلُوعاً وَدَأْبُهُ الإِحْسَانُ

كُلُّ فِعْلٍ لِلْخَيْرِ سَاهَمَ فِيهِ … وَأَجَابَ الدُّعَاةَ أَيّاً كَانُوا

لَيْسَ بِدْعاً وَقَدْ تَوَى أَنْ يُعَ … زى كُبَرَاءُ البِلادِ وَالأَعْيَانُ

عُدِمُوا رِزْقَهُمْ وَأَقْسَى عَلَيْهِمْ … عَطْفُهُ يَعْدِمُونَهُ وَالحَنَانُ

فِي الزَّمَانِ القَرِيبِ وَاحَرَّ قَلْباً … أَيْنَ أَمْسَى فِي الغَيْبِ ذَاكَ الزَّمَانُ

كَانَ قَوْمُ أَحَبَّهُمْ وَأَحَبُّوهُ … وَصَانَ العَهْدَ الوَثِيقَ وَصانُوا

إِنْ أَلَمَّتْ بِهِمْ نَوَازِلُ مِمَّا … عَزَّ فِيهِ النَّصِيرُ وَالمِعْوَانُ

لا يَقُولُونَ مَنْ فَتَاهَا وَسَمْعَانُ … فَتَاهَا المُرَجَّبُ اليَقْظَانُ

عَجِزُوا اليَوْمَ عَنْ فِدَاءٍ وَمَا … أَغْنَى الوَفَاءَ البُكَاءُ وَالأَشْجَانُ

آهِ مِمَّا تَبُثُّهُ الأَيْمُ الدَّامِيَةُ … القَلْبِ وَالأَبِ الثَّكْلانُ

وَالبَنُونَ الأَولى هُمُ العَوَضُ … الغَالِي تُرَجيهُ بَعْدَهُ الأَوْطَانُ

مِنْ بَنَاتٍ مُثَقَّفَاتٍ وَأَبْنَاءٍ … كَأَزْكَى مَا يَنْبُتُ الفُتْيَانُ

أَيُّهَا الجَازِعُونَ صَبْراً فَمَا … يَنْفَعُ إِلاَّ التَّسْلِيمُ وَالإِذْعَانُ

لَكُمُ اللهُ وَهْوَ خَيْرُ وَلِيٍّ … وَلِمَنْ عَاجَلَ القَضَاءَ الجَّنَانُ

أَقْرَضَ اللهَ كُلَّ قَرْضٍ جَمِيلٍ … فَجَزَاهُ أَضْعَافَهُ الرَّحْمَنُ

هُوَ يَوْمٌ أَغَرُّ مُبْتَسِمٌ – خليل مطران

هُوَ يَوْمٌ أَغَرُّ مُبْتَسِمٌ … عَنْ وُجُوهٍ بِالبِشْرِ غُرَّانِ

رَضِيَ المَجْدُ أَنْ تُزَفَّ بِهِ … بِنْتُ تُومَا إِلَى ابْنِ زَيْدَانِ

وَرْدَةٌ خَيْرُ وَرْدَةٍ نَبَتَتْ … نَبْتَ حُسْنٍ فِي خَيْرِ بُسْتَانِ

ذَات وجْهٍ يَبْدُو الذَّكَاءُ بِهِ … وَقَوَامٍ كَنَاعِمِ الْبَانِ

بِنْتُ ذَاكَ الَّذِي مَفَاخِرُهُ … خَلَّدَتْ ذِكْرَهُ لأَزْمَانِ

كَانَ مِلْءَ العُيُونِ مَحْمَدَةً … فَهْوَ حَيٌّ بِكُلِّ إِنْسَانِ

وَ إِمِيلُ زَيْنُ الشَّبَابِ إِذَا … مَا ازْدَهَى مَوْطِنٌ بِشُبَّانِ

جَامِعُ النُّبْل وَالنُّبُوغِ إِلَى … فَضْلِ عِلْمٍ وَحُسْنِ تِبْيَانِ

نَجْلُ ذَاكَ الَّذِي فَضَائِلُهُ … أَنْزَلَتْهُ فِي أَوْجِ كِيوَانِ

أَرَّخَ الشَّرْقَ فَهْوَ عَالِمُهُ … وَهْوَ مُعْطِيهِ عُمْرَهُ الثَّانِي

هَكَذَا يَحْسُنُ القِرَانُ وَقَدْ … وَازَنَتْهُ العُلَى بِمِيزَانِ

يَا عَرُوسَانِ تَمَّ سَعْدُكُمَا … لا يُشَبْ تِمُّهُ بِنُقْصَانِ

لَمْ يُخْطِيءِ التَّوفِيقُ صَاحِبَهُ – خليل مطران

لَمْ يُخْطِيءِ التَّوفِيقُ صَاحِبَهُ … فِيمَا أَرَدْتَ بِنَاءهُ فَبُنِي

أَيَعِزُّ أَمْنَعُ مَا يَعِزُّ عَلَى … تِلْكَ العَزَائِمِ مِنْكَ وَالفِطَنِ

دُسْتُورُ مِصْرَ أُعِيدَ عَنْ ثِقَةٍ … بِالحَقِّ لَمْ تَضْعَفْ وَلَمْ تَهْنِ

وَأُعِيدَ الاسْتِقْلالُ مُنْتَزَعاً … مِنْ عَادِيَاتِ الدَّهْرِ وَالمِحَنِ

نَزَعَ اتِّحَادُ القَوْمِ نِصْلَتَهُ … مِنَ غُمْدِهَا فِي مَقْبِضِ الأَحِنِ

نُخْبٌ مِنَ الزُّعَمَاءِ ضَمَّهُمُ … عِقْدٌ فَضَمَّ الزَّمَنِ

سَارُوا بِهُدْيِكَ رَاشِدِينَ فضمَا … جَارُوا وَذَاكَ النُّورُ فِي السُّنَنِ

عِزٌّ إذَا مَا سَاوَامَهُمْ … جَادُوا بِأَنْفُسِهِمْ بِلا شَحَنِ

فَاهْنَأْ وَسَعْدٌ خَيْرُ مُبْتَدِيءٍ … بِجَدِيدِ تَقْدِيرٍ مِنَ الوَطَنِ

إِنْ يَنْتَقِلْ أَغْنَاطِيُوسُ الثَّانِي – خليل مطران

إِنْ يَنْتَقِلْ أَغْنَاطِيُوسُ الثَّانِي … فَإِلَى الخُلُودِ وَكُلُّ حَيٍّ فَانِي

تَمْضِي الرِّجَالُ وَتَنْمَحِي آثَارُهَا … وَيُقِيمُ ذِكْرُ السَّيِّدِ الرَّحْمَانِي

عَلَمٌ تَفَرَّدَ بِالفَضَائِلِ وَالتُّقَى … وَنَزَاهَةِ الإِسْرَارِ وَالإِعْلانِ

مَنْ لِلْخِطَابَةِ وَالكِتَابَةِ بَعْدَهُ … وَإِجَادَةِ التَّعْبِيرِ وَالتَّبْيَانِ

فَقَدَتْ بِهِ الفُصْحَى فَتىً مَأْثُورُهُ … أَرْبَى عَلَى المَأْثُورْ عَنْ سُحْبَانِ

مَنْ لِلعُلُومِ قَدِيمُهَا وَحَدِيْثُهَا … فِي الدِّيْنِ وَالدُّنْيَا وَمَا يَسَعَانِ

مَنْ لِلتَّآلِيفِ الَّتِي تَرِدُ النُّهَى … مِنْهَا مَعِيْنُ الفَضْلِ وَالعِرْفَانِ

مَنْ لِلمَجَامِعِ تَسْتَقِيمُ أُمُورُهَا … مِنْهُ بِرَأْيٍ ظَاهِرٍ الرَّجَحَانِ

مَنْ لِلرِّيَاسَةِ وَالسِّيَاسَةِ إِنْ دَعَا … دَاعِي الوَفَاءِ لِنَجْدَةِ الأَوْطَانِ

مَنْ لِلأُولَى رِيعُوا فَأَلَفُوا أَمْنَهُمْ … فِي ظلِّ ذَاكَ البِرِّ وَالإِحْسَانِ

مَنْ لِلضِّعَافِ يُقِيلُ عَثْرَتَهُمْ وَقَدْ … ثَقَلَتْ عَلَيْهِمْ وَطْأَةُ الحَدَثَانِ

في ذِمَّةِ المَوْلَى وَفِي رُضْوَانِهِ … أَوْلَى رِجَالِ اللهِ بِالرُّضْوَانِ

أَلمَشْرِقَانِ مشَاطِرَاكُمْ رُزْءهُ … فَعَزَاءَكُمْ يَا مَعْشَرَ السِّرْيَانِ

إِنْ تَفْقَدُوهُ فَفِي السَّمَاءِ شَفِيْعُكُمْ … مُتَبَوِّئاً مِنْهَا أَعَزَّ مَكَانِ

لَقِيَ النَّعِيمَ السَّرْمَدِيَّ جَزَاءَ مَا … عَانَاهُ فِي جِدٍّ وَفِي إِيْمَانِ

z