يَا مُرْجِعَ المَاضِينَ مِنْ أَرْمَاسِهِمْ – خليل مطران

يَا مُرْجِعَ المَاضِينَ مِنْ أَرْمَاسِهِمْ … فِي العَصْرِ مَا يَكْفِيهِ لِلأمْتَاعِ

أَتُعِيدُهُمْ لِيَفِيدَ أَرْبَابُ الحِجَى … بِطَرَائِفٍ مِنْ رُويَةٍ وَسَمَاعٍ

وَإذَا أَجَدْتَ فَهْلُ مَرَامُكَ فوْقَ أَنْ … يَصِفُوكَ بِالإِتْقانِ وَالإبْدَاعِ

لِمَ عَوْدُ أُوتِللو وَعُقْبَى حَالِهِ … مَوْتُ الغَشُومِ وَصَرْعَةُ الخَدَّاعِ

أَوْ عَوْدُ هَمْلِتَ وَالقَضَاءُ رَمَي بِهِ … فأَصَابَ مُهْجَةَ عَمهِ المِطْمَاعِ

أَوْ رُوِميُو وَهْوَ الدَّمُ المَهْدُورُ فِي … ثارٍ تخَلَّفَ عَنْ قَدِيمِ نِزَاعِ

أَوْ وِليَمُ الوَافِي بِنَذْرِ اللهِ فِي … مُتطَاحَنِ الأَدْيَانِ وَالأَشْيَاعِ

أَوْ ذَلِكَ الفَادِي أَباهُ بِحُبِّهِ … لذْريِقُ خيْرُ ابْنٍ وَخيْرُ شُجَاعِ

أَضْحِكْ جمُوعَك تارةً أَوْ أَبْكِهِمْ … أَوْ أَرْضِهِمْ بِمَحاسِنِ الإيقَاعِ

وأَعِدْ إِليْهِمْ مَا مَضى بِرِجَالِهِ … وَأُصُولِهِ وَحِلاَهُ وَالأَوْضاعِ

وَاهْوَ الفضِيلَةَ عنْ هوىً أَوْ أَغْرِهِمْ … بِغرَامِهَا وَتَغَالَ فِي الإِقْنَاعِ

إِنِّي أَرَى التَّمْثِيلَ بَعْثاً وَاعِظاً … فِي فِتْنَةِ الأَبْصَارِ وَالأسْمَاعِ