يا لعهد الصبا تقضي وشيك – خليل مطران

يا لعهد الصبا تقضي وشيكا … بين أهل فارقتهم غير سال

في بلادٍ ردت إليها فؤادي … كل أرضٍ حططت فيها رحالي

أي شجوٍ تثيره في حشا المش … تاق ذكرى سهولها والجبال

أي ماء عذبٍ وأي هواءٍ … أرج في الرياض والأدغال

أي بحر زمردي محاط … بإطارٍ من عسجدي الرمال

أي حسنٍ في كل ما تقع العي … ن عليه من مونقات المجالي

من كأبنائها وقد نازلوا الده … ر فزكوا أحسابهم بالنزال

إن يقلوا عدا فسل في مدى ال … قطبين عنهم جلائل الأعمال

علمتهم صم الجلاميد في جو … ن الأخاديد أو ضواحي القلال

ما هو الحزم في إتقاء المهاوي … ما هو العزم في إرتقاء المعالي

ما يقول الأقدام في كاذب الأو … جال تلقاء صادق الآجال

يا بني أمنا الأولى اغتربوا عن … ها وجالوا في الأرض كل مجال

بين معمورها وغامرها بي … ن الجنوب النائي وبين الشمال

وبحسن البلاء في كل قطر … يمموه كانوا فخار الجوالي

فأعزوا مواطناً أنبتتهم … بضروب من باهرات الفعال

يا بني أمنا بمصر ومنهم … عن يميني أعزةً وشمالي

أمة الشرق تزدهي بالبنين الصي … د منكم وبالبنات الغوالي

ورجال في كل علمٍ وفن … وابتداعٍ هم صفوة في الرجال

ونساء بكل حسن وإحسا … ن شريف هن الغواني الحوالي

إن مصر التي نفرنا إليها … بحمولٍ من الهموم ثقال

يوم كانت ربوعنا تحت رقٍ … وبنوها الأحرار في الأغلال

والدعاة الهداة إلا إذا … لاذوا بمصر يسقون مر النكال

أنزلتنا داراً من العز تسلى … كل ناءٍ عن داره غير قال

لم يضق صدرها الرحيب على ما … كلفته بلاجئ أو بجال

ذاك عصر عانى به العرب … ما عانوه من محنةٍ ومن إذلال

فتقضى لا يصحب الحمد ذكرا … ه وجاءت أيام الاستقلال

دول حرة تجدد فيها … تالد المجد بعد الإضمحلال

تتولى مصر الزعامة فيه … وهي حقٌ ما حوله من نضال

جنه عند جنه عند أخرى … آهٍ لو ظل حبلها في اتصال

وطن واحدٌ فإن نقل الأو … طان فالجمع فيه جمع اشتمال

كلا اللَه وادي النيل هل … أوتي وادٍ كحسنه والجلال

وكهذا الخصب العجيب الذي كا … ن وما زال مضرب الأمثال

وكهذا الشعب الأمين الذي أو … تي أحلى شمائلٍ وخصال

وكهذا شعبٌ حر السجايا سخى … وأبى عن عزة لا اختيال

دائب شاد مجده خالد الآ … ثار من بكرة القرون الخوالي

باسلٌ لم تزده إلا ثباتاً … غمرات رمته بالأهوال

صابرٌ طاول الزمان إلى أن … رد أدباره إلى إقبال

0