وطنٌ خرافي الهوى قرطاسي – صباح الحكيم

وطنٌ خرافيُّ الهوى قرطاسي
عذبت ملامحه بحبّ الناس ِ
فواحةٌ بالحب تفتح جدولا ً
إن تغلق البلوى صدى إحساسي
ينساب ضوء البوح من أفواههم
فيكون في بيت النقا كأساسِ
ما أروع الصفحات إذ نطقت (حلا)
تتعطر الكلمات في أنفاسي
(إيمان) ما أبهى محافل بوحها
كالنور كالأضواء في الأعراس ِ
(وغديرنا الظامي) يفجر انهرا
فيصب لي قمرَا ويملأ كاسي
و قبائل الأنوار ينثر (محسنا)
فيضيء من نفحاتهِ نبراسي
و ختامهُ مسكٌ بتربة عنبر
إذ أقبل الأدباء كالألماس ِ
و أرى هلال البوح يقبل باسما ً
(خلفٌ) ويحيي شاعرا بحواسي
الله ما أنقى عطور أحبة ٍ
جمعت أطايبها كورد الآس ِ
و تعطرت أرض المعاني عندها
سارت مفاتنها لتمحوَ ياسي

كتبت هذه القصيدة لأصدقاء حرفي و تواصلهم الأدبي معي رغم تقصيري فكانوا كالأقمار ينيرون واحتي بكل حب و عطاء شكرا لكم احبتي في الله و دمتم بحفظ الله و رعايته
mercredi 10 mai 2017
صباح الحكيم/عراقية