وجدت بني الدنيا جهولا وعالما – أحمد فارس الشدياق

وجدت بني الدنيا جهولا وعالما … فهذا له جدّ وذاك له جدّ

وكلا تراه راضيا بالذي له … وقد يستوي عند الرضى الحظ والحدّ

0