هو الجد لا عذر للهازلين – أحمد محرم

هو الجد لا عذر للهازلين … ولا حق إن غلب الباطل

ولا خير في العيش إن لم يفز … على الجاهل الكيس العاقل

حياة البلاد بنوابها … وآفتها النائب الجاهل

تهز الزلازل أقطارها … ومقعده نائم غافل

إذا جد أمر تولى به … من الهزل شغل له شاغل

جبان اللسان جبان الجنان … على أنه البطل الباسل

خذوا الأمر يا قوم أخذ الرجال … فهذا هو الموقف الفاصل

دعوا جانبا نزعات الهوى … فما في اتباع الهوى طائل

أعن حق مصر ودستورها … ننام وقد نشط الواغل

أيبقى الفساد فلا حاجز … يهد قواه ولا حائل

ألا فاهدموا النفر الأرذلين … فخيركم الهادم الخاذل

بناهم لحاجته مفسد … له مأرب سيئ سافل

تردى به الغي إذ قدسوه … وطاح به الخبل الخابل

بلته المقادير تلهو به … وجربه الزمن الهازل

فلا رأيه راجح حازم … ولا حكمه صالح عادل

عرفناه يركب أهواءه … ويركبه الجاهل العاطل

يريد فيذهب ملىء الفجاج … كما يذهب الجامح الجافل

ويومي فيهوي هوي الفراش … تخطفه القدر النازل

لئن بات يبكي بكاء النساء … لقد هاجه عهده الزائل

وإن أكلته عوادي الذئاب … ففي عرضه وقع الآكل

يقول الغواة إذا ابتاعهم … فيفضحه منهم القائل

أنحن قتلنا الرئيس الجليل … غداة هوى نجمه الآفل

لقد كذب القوم كم من قتيل … سوى نفسه ما له قاتل

0

كلمات: يحيى عمر

ألحان: فلكلور