هزني بالحشا – الشيلات

هزني في الحشا خافقي واستقر وسط روضه لها كل سحر بديع
ما مثلها على دنيتي اي بر ريفها والحضر تهتوي ترابها

للفلا ياملا لا ولا به مفر زود شوقي لها شوق طفلٍ رضيع
كلما حدني صوبها واستعر طاب طيف المحبة واطيابها

هاوي مقناص انا من زمان الصغر وافيٍ العهد احفظ ما ابيع
دوم ارسم عليها من معاني الصور كل شيهانة حازت اعجابها

جيت اصيد الظبى وارتجي هالْحَوَر صادني بالعنا وانا قلبي وديع
قلت يا اهل الوفا وش يصيد الصقر غير إماله جمعنا بها اسبابها

لآبغيت احتري وعدها المنتظر وش يداري خفوقٍ عليها يضيع
دلةٍ باللقا شب نار السحر خيمتي راحتي فوق محرابها

من علوم الرجال اسمع احلى خبربين ربع لهم المكان الرفيع
ناسٍ ازكى بيوت الجزايل درر المعالي ترامى على اجنابها

ان تطول الدروب صرت ناوي السفر والله ما همني كل رحبٍ وسيع
والليالي الطوال طاب فيها السهر والمحب يا عرب صار ادرى بها

يا سلامي لها عد قطر المطر وكل وصف حوى زينها فالجميع
دونها ديرتي والله مالي وطر مامثلها ابد تجمع احبابها

0

كلمات: علي الحزمي

التعليقات 2
blank
ديالا
17/01/2016 pm 12:14

شعر جميل صح لسانك???

0
blank
محمد المسعودي من المغرب
10/08/2015 am 09:46

شعر جميل يدخل القلب و الوجدان.

0