هذا هو السبب – أحمد مطر

سَمَّمتَ باللّومِ دَمي

فَلقتَ رأسي با لعـَتبْ

ذلكَ قولٌ مُنكرٌ

ذلكَ قولٌ مُسْتَحبْ

ذلكَ ما لا يَنبغي

ذلكَ مِمّا قدْ وَجَبْ

ما القصدُ مِنْ هذي الخُطَبْ

تُريدُ أنْ تُشعِرني بأنني بِلا أدَبْ ؟

نعمْ أنا بِلا أَدِبْ

نعم وشِعْري كُلُّهُ

ليسَ سِوى شَتْمٍ وَسَبْ

وما العَجَبْ ؟

النَّارُ لا تَنْطِقُ إلاَّ لَهَباً

إنْ خَنَقوها بالحَطَبْ

وإنني مُخْتَنِقٌ

حَدَّ التِهامي غَضَبي

مِنْ فَرْطِ ما بي منْ غَضَبْ

تَسألُني عَنِ السَّبَبْ ؟

هاكَ سلاطينَ العَرَبْ

دَزينتانِ مِنْ أبي جَهلٍ ومِنْ

أبى لَهَبْ

نَماذِجٌ مِنَ القِرَبْ

أسفَلُها رأسٌ

وأعلاها ذَنَبْ

مَز ابِلٌ أنيقَةٌ

غاطِسَةٌ حتّى الرُّكَبْ

وَسْطَ مَز ابِلِ الرُّتَبْ

أَشِرْ لواحِدٍ وَقُلْ

هذا الحِمارُ مُنْتَخَبْ

وبَعدما تُقنِعُني

بِغيرِ تِسعاتِ النّسَبْ

تَعالَ عَلِّمني الأدَبْ

0