نَسَبٌ عَلَى قدَرِ المَفَاخِرْ – خليل مطران

نَسَبٌ عَلَى قدَرِ المَفَاخِرْ … فِيهِ تَكَافَأَتِ الْعَنَاصِرْ

واَلخَيْرُ أَنْ تَتَوَاشَجَ … الأَعْرَاقُ فِي خَيْرِ الْعَشَائِرْ

زُرْنَا رِحَابَ مُحَمَّدٍ … بَيْنَ الْمَبَاهِجِ وَالبَشَائِرْ

نَلْقَى الصَّدِيقَ ابْنَ الأَصَادِقِ … وَالكَبِيرَ ابْنَ الأَكَابِرْ

فَاسْتَقْبَلَتْنَا زِينَةٌ … قَرَّتْ بِرَوْعَتِهَا النَّوَاظِرْ

تَبْدُو الحَفَاوَةُ فِي حَلاَهَا … وَهْيَ مُونِقَةُ المَظَاهِرْ

صُوَرٌ تَجَلَّى فِي بَدِيعِ … نِظَامِهَا لُطْفُ السَّرَائِرْ

فِي جَنَّةٍ عَجَبٍ تَنَاغَى … الزَّهْرُ فِيهَا وَالأَزَاهِرْ

مَلأَتْ جَوَانِبَهَا الوُفُودُ … مِنْ الْكِرَامِ ذَوي الأَوَاصِرْ

وَمِنَ السَّرَاةٍ أُولى المَكَانِةِ … فِي البَوَادِي وَالحَوَاضِرْ

يَا حَبَّذَا إِجْمَاعُهُمْ وَهَوَى … الكَنَانَة فِيهِ سَافِرْ

لَأديِبَها وَخَطِيبِهَا فَخْرِ … المَحَابِرِ وَالمَنَابِرْ

وَنَصِيرِهَا المِقْدَامِ فِي الجُلَّى … وَقَدْ عَزَّ المُنَاصِرْ

العَفُّ إِنْ كَانَ السَّبِيلُ إِلى … المُنَى سُوْقَ الضَّمَائِرْ

يَا مَنْ غَمَا الجَوْزَاءَ … أَحْسَنْتَ اخْتِيَارَكَ مَنْ تُصَاهِرْ

فَبَدَا لَنَا كَيْفَ القِرَانُ … يُؤَلِفُّ الزَّهْرَ الزَّوَاهِرْ

وَيُسَلْسِلُ الأَعْقَابَ فِي … نَسْل كَمَاءِ المُزْنِ طَاهِرْ

عَهْدِي بِجَدِّكَ كَمْ … تُعَاوِدُنِي بِذِكْراهُ الخَوَاطِرْ

وَبِمُنْجِبٍ لِكَ كَانَ … مَحْمُودُ المَوَارِدِ وَالمَصَادِرْ

فَإِذَا لَقَيْتكَ لَمْ يَكونَا … غَائِبَيْنِ وَأَنْتَ حَاضِرْ

بُورِكْتَ مِنْ خَلَفٍ عَلَى … أَثَريْهِمَا يَبْنِي المَآثِرْ

وَهَنِئْتَ وَلْيَهْنَأ بَنُوكَ … وَمجْدُ هَذَا الْبَيْتِ زَاخِرْ

وَلْتَتَّصِلْ أَفْرَاحُكُمْ … تَتْلُو أَوَائِلُهَا الأَوَاخِرْ

تَمَتَّعْ بِالْهَوى الْعُذْرِي … وَلُطْفِ الرِّفْقَةِ الغُرِّ

كِرَامُ الْحَيِّ قَدْ وَافُوا … فَنَوَّلَنِي الْمُنَى دَهْرِي

عَلَى مُشْتَاقِهِمْ جَارُوا … بِعوْدٍ مُثْلِجِ الصَّدْرِ

أَضَاءَ الزَّهْرُ فِي دَارِي … وَتُظْلَمُ فِي نُوَى الزَّهْرِ

حُلَى وَمَحَاسِنٌ تُجْلَى … بِأَحْسَنِ مَنْظَرٍ مُغْرِ

فَيَا زُمَراً مِنَ الأَحْبَا … بِ حَارَ بِوَصْفِهَا فِكْرِي

إِذا هَجَمَتْ تَرُومُ قِرىً … تُطِيرُ لُبَّ مَنْ يَقْرِي

لَقَدْ آنَسْتُمُ بَيْتِي … فَشَرَّفَ أُنْسُكُمْ قَدْرِي

وَطِفْتُمْ فِي خَمَائِلِهِ … فَسَادَتْ نَفْحَةُ الْعِطْرِ

يَحُقُّ لِفَضْلِكُمْ عِنْدِي … خِرَاجُ الْحَمْدِ وَالشُّكْرِ