نهنهتِ الخمسونَ من شدَّتي – ديك الجن

نهنهتِ الخمسونَ من شدَّتي … وضيَّقتْ خطويَ بعدَ اتساعْ

واتحفتني خوراً ظاهراً … وكنتُ قبلَ الشيبِ عينَ الشجاعْ

تَعْتَرِفُ النَّفْسُ ببعْضِ القوى … فأَمْسِك النَّفْسَ ببعْضِ الخداعْ

أَنسأَني الدَّهْرُ ولم ينسني … والموتُ قد يُودي بمن في الرَّضاعْ