نظم المجد لأبطال الحمى – أحمد محرم

نظم المجد لأبطال الحمى … ونظمت الشعر نارا ودما

بطل أبصرت مجرى دمه … في جبين الشرق لما وجما

رفع السيف على هام السهى … أفلا أرفع فيه القلما

يا له من عبقري ملهم … هاج مني عبقريا ملهما

رددي صوتي يا بيض الظبى … إنما أرثى الكمى المعلما

ردديه غبطة أو أسفا … وابعثيه لذة أو ألما

إجعلي دنياك في رناته … تارة عرسا وآنا مأتما

إنما أرعى لقومي ذمة … في كريم كان يرعى الذمما

يا لواء كان للحق حمى … حين لا يرجو حمى أو حرما

هل طواك الموت عنا أم طوى … بأسك العاصف منه الهمما

أنت أوهنت قواه كلما … كر أقدمت فولى محجما

يا شهيدا من مواضي هاشم … كان في الهيجاء عضبا مخذما

أنت علمت تلاميذ الوغى … كل فن غاب عمن علما

أخذوها عنك دينا قيما … وتلقوها كتابا محكما

كشفت آياتها الكبرى لنا … عن أعاجيب تناهت عظما

إيه يا ابن العاص أشبهت الألى … زلزلوا الدنيا وهزوا الأمما

يا لها من شيم بدرية … ما ارتضى الله سواها شيما

ما الجهاد الحق إلا لمحة … من سناها حين يجلو الظلما

ليس بالحي وإن طال المدى … من يخاف الموت فيما اعتزما

بعثوا الألفين في نيرانهم … ضرما للبغي يزجي ضرما

يأخذ الستين في أنقابها … وهي ما تنفك تمضي قدما

أرأيت الرقش في أوكارها … يتبع الأرقم منها الأرقما

طلبوهم أو أراهم نقبوا … عنهم الهضب وشقوا القمما

أبصروهم بعيون حلقت … تكشف السر وتهدي ذا العمى

أرسلوها فتوالى صيب … من جحيم أرسلته فهما

يا لقومي أغرقتهم ديم … للمنايا الحمر تحدو ديما

جاش من كل النواحي سيلها … فطغى السيل عليهم وطما

قيل يا ابن العاص دعها غمرة … ضج فيها الهول مما ازدحما

إمض لا تشمت بنا القوم الألى … مارسوا منك القضاء المبرما

إن ينالوا منك ما يفجعنا … فتحوا الفتح ونالوا المغنما

ذاك غول الحتف يدنو أفلا … تنظر المخلب منه والفما

قال كلا لست ممن يتقي … عاصف الموت إذا الموت ارتمى

أيقول الناس مناع الحمى … ضن بالنفس عليه فاحتمى

مرحبا بالموت يغشاه الفتى … فيراه للمعالي سلما

وطني الأكرم أولى بدمي … فاذكروا من مات حرا مكرما

أذكروه عربيا ماجدا … نابه الذكر كريم المنتمى

صادق البأس حميا أنفه … يمنع الحوض ويحمي العلما

تلك ذكرى المجد في موسمه … فاذكروه وأقيموا الموسما

يا فلسطين إرفعي تاجيك في … دولة البأس وزيدي شمما

صخرة صماء تحمي صخرة … علمتها كيف تشفي الصمما

أسمعت بلفور نجوى وعده … ترتمي حزنا وتمضي ندما

فإذا الرسل على أبوابها … تطلب الإذن وتلقي السلما

أدخلوها خشعا إن رضيت … لثراها الحر منكم قدما

هادم الأصنام من عمارها … كيف تبني من ذويكم صنما

بوركت من حرة مؤمنة … كذبت بلفور فيما زعما

لا ومجرى الوحي من مقدسها … لن تروها ليهود مطعما

إن فيها من قريش نجدة … تنصف المظلوم ممن ظلما

إحذروا الأسد إذا ما غضبت … واتقوا أشبالها والأجما

0

كلمات: بدر بن عبدالمحسن

ألحان: طلال مداح