مقيم في الهجرة – أحمد مطر

قلَمي يجري

ودَمي يجري

وأنَا ما بينهُما أجْري

الجَريُ تعثّرَ في إثْري

وأنَا أجري

والصّبرُ تصبّرَ لي حتى

لمْ يُطِقِ الصّبرَ على صبري

وأنا أجري

أجري أجري أجري

أوطاني شُغلي والغُربةُ أجري

يا شِعري

يا قاصِمَ ظهري

هلْ يُشبِهُني أحدٌ غيري ؟

في الهِجرةِ أصبحتُ مُقيماً

والهِجرةُ تُمعِنُ في الهَجْرِ

أجري

أجري

أينَ غداً أُصبِحُ ؟

لا أدري

هلْ حقّاً أُصبِحُ ؟

لا أدري

هلْ أعرِفُ وجهي ؟

لا أدري

كمْ أصبَحَ عُمري ؟

لا أدري

عُمُري لا يدري كَمْ عمري

كيفَ سيدري ؟

مِن أوَّلِ ساعةِ ميلادي

وأنَا هِجري

0