لست أشكو – كامل الشناوي

لست أشكو منك

. . فالشكوى عذاب الأبرياء

وهى قيد ترسف العزة فيه والإباء

انا لا أشكو

. . ففى الشكوى انحناء

وأنا نبض عروقى كبرياء

لست أشكو فاستمع لى وأجبنى

. . ربما أسمع مايدنيك منى

ربما أسمع مايقصيك عنى

كل ما عندى سؤال يتردد

وظنون – ياحبيى – تتجدد

كنت ألقاك على البعد

فألقى أحلامى وروحى

صرت فى قربى ولا ألقاك

. . لا ألقاك إلا فى جروحى

أنت عينى وأنا عينك قل لى :

ما الذى أغمض عينى ؟

. . ماالذى أغمض عينك ؟

فغدا القرب ستارا ً

. . ياحبيبى بل جدارا ً

. . حائلا ً بينى وبينك ؟

ياحبيبى ، كان حبى

لك حرا ً زجريئا ً

. . يتحدى الويل أن يأتى

. . فيخشى أن يجيئا

مسرع الخطوة كالظلم

. . وكالعدل بطيئا

. . نابضا ً فى القلب كالذنب

. . وإن كان بريئا

جراتى راحت ولا أعرف أين ؟

بسمتى ضاعت ودمعى بين بين

. . الهوى خجلان دامى الوجنين

وحنينى لك كتوف اليدين

أنا لا أشكو

. . ففى الشكوى انحناء

. . وانا نبض عروقى كبرياء

0