لا تلومونه – عبدالله الرويشد

لا تلومونه مفارق أحبابه
يبان في عيونه شوقه و عذابه

و ان جا يوم يتناسى ودهم
ما قدر دايم و هو في ذكرهم

هل يا ترى بعد الوفا و الود ينسونه
دموعه في عيونه

على الخد صبابه
من هم يواسونه من البعد واسبابه

هل منه الذنب و لا ذنبهم
أو انه الذنب أنه حبهم

هل ياترى من حبهم يجفوا وينسونه ؟
باح مكنونه على السطر بكتابه
هل هم يراعونه يردوا بجوابه

أو عاد ما رق له قلبهم
ذي حيرة العشاق هي من طبعهم
أو قصدهم بعد الفرح الأول يبكونه

0