لا تزيديه لوعه – كاظم الساهر

لاتزيديه لوعة واسمعيه اذا اشتكى ساعة البَين
وخاف الرحيل يوم اللقاء
الوداع الحزين شدّي ذراعيك عليـه
على الأسى والشقى .. لا لاتزيديه لوعة

لاتزيديه لوعة
فهو يلقاك لينسى لديك بعض اكتئابه
لا لا لا .. لاتزيديه لوعة
قرّبي مقلتيكِ من وجهه الذاوي
ترَي في الشحوب سرّ انتحابه
وانظري في جبينهِ صرخة اليأسِ
وأيام غابرٍ من شبابه
لهفةٌ تسرق الخُطى بين جفنيه
وحلمٌ يموت في أهدابه

حدثي .. حدثيه عن ذلك الكوخ
وراء النخيل بين الروابي
حلم أيامه الطوال الكئيبات
فلاتحرميه حُلم الشبابِ

أوهميه بأنه سوف يلقاك
على النهر تحت ستر الضباب
وأضيئي الشموع في ذلك الكوخ
وإن كان كلّـه من سـرابِ

كلما ضجّ شاكيًا في ذراعيك انتهاء الهوى
صرختِ انتهارًا
فارتمى أين يرتمي صدره المملوء حُزنًا
وحيرةً وانتظارًا
واغضبي وادفعيه عن صدرك القاسي
وارخي على هواه الستارا

8