قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ – أحمد شوقي

قفْ باللواحظِ عندَ حدكْ

يكفيكَ فتنة ُ نارِ خدكْواجْعل لِغِمْدِكَ هدْنَة
إن الحوادث مِلءُ غِمْدِكوصُنِ المحاسن عن قلوب

لا يَدَيْنِ لها بجُنْدِكنظرتْ إليكَ عن الفُتورِ
وما اتَّقَتْ سَطَواتِ حدِّكأَعلى رِواياتِ القَنَا

ما كان نِسْبتُه لقَدِّكنال العواذلُ جهدَهم
وسمعتَ منهم فرق جهدكنقلوا إليك مقالة

ما كان أَكثَرُها لعبدكما بي السهامُ الكثرُ من
جَفْنَيْكَ، لكنْ سهمُ بُعْدِك

0