فَسَاتيني ! – نزار قباني

فَسَاتيني !

لماذا صرتُ أكرهُها ؟

لماذا لا أمزّقها ؟

أقلِّبُ طرفي

كأني لستُ أعرفها

كأني .. لم أكنْ فيها

أحركها وأملؤها …

لمن تتهدَّلُ الأثوابُ .. أحمرها وأزرقها

وواسعها .. وضيقها

وعاريها.. ومُغلقها

لمن قَصبي !..

لمنْ ذهبي ؟

لمنْ عطرٌ فرنسيٌّ

يقيمُ الأرضَ من حولي ويُقعِدها

فساتيني ..

فراشاتٌ محنَّطةٌ

على الجدران أصلبها

وفي قبر من الحرمانِ أدفنها..

مساحيقي ، وأقلامي

أخاف أخاف أقربها

وأمشاطي .. ومرآتي

أخاف أخاف ألمسها ..

فما جدوى فراديسي ؟.

ولا إنسانَ يدخلها …

0