في دفتري – صباح الحكيم

في دفتري
مشاعرٌ غزيرة
حالاتها خطيرة
إذا كشفت سرها
يا ويلها
ستشنق الضفيرة
و يورق الشفق

في دفتري
كواكبٌ معدومة
ونجمة ٌ ممنوعة الضياء
تكاد تختنق
فتشتكي زرقتها السماء
فتهطل الأمطار من عيونها
فينزف الأفقْ

في دفتري
يغتال من سمائنا الرجاء
و تسرق السماء من زرقتها
فينبت الأرق
في دفتري
خريطة مهجورة
مدينة أسوارها مذعورة
مأذنة مذبوحة النطق

في دفتري
تشكيلة عذيبة المشاعر
و وردة حزينة الضفائر
تشجب في أقلامها الضمائر
ضاحكة الحدق
فتختفي في ليلها القصيدة
تبحر في جراحها العتية
فيطرب الورقُ

في دفتري
أناملٌ مفقودة
و شاعرٌ قلقْ
و ريشة ٌ رقيقة شجية
تشرب من مياهها المحابس
تنزف من عطورها الهواجس
تفوح بالألقْ

في دفتري
مشاعرٌ موعودة
و كاتبٌ حذق
و نخلة ممشوقة
ممدودة اليدين
مرفوعة الجبين
وحلمها طلقْ

jeudi 14 juillet 2016
صباح الحكيم/عراقية