في جنازة حسون – أحمد مطر

بالأمسِ ماتَ جارُنا حسون

وشيّعوا جُثمانَهُ

وأهلُهُ في أثرِ التابوتِ يندبون

ويلاهُ يا حسون

أهكذا يمشي بكَ الناعون

لحُفرةٍ مُظلمةٍ يضيقُ منها الضيق

وحينَ تستفيق

يُحيطكَ المكَّلفون بالحسابِ

ثمَّ يسألون

ثمَّ يسألون

ثمَّ يسألون

ويلاه ياحسون

وفي غمارِ حالةِ التكذيبِ والتصديقِ

هتفتُ في سَمع أبي

هل يدخُلُ الأمواتُ أيضاً يا أبي

في غُرفِ التحقيقّ؟

فقالَ : لا يا ولدي

لكنَّهم

من غُرفِ التحقيق يخرجون

0