في انتظار غودو الحرية – أحمد مطر

كانتْ مَعي صَبيَّهْ

مربوطةً مثلي

على مِروحةٍ سَقفيَّهْ

جِراحُها

تبكي السَّكاكينُ لَها

ونوْحُها

تَرثي لهُ الوَحشيَّة

حَضنتُها بأدمُعي

قلتُ لها : لا تَجزعي

مهما استَطالَ قَهرنُا

لابُدَّ أنْ تُدرِكَنا الحُرَّيةْ

تَطَلَّعتَ إليَّ

ثمَّ حَشْر َجَتْ حَشْرَجَةَ المَنِيَّةْ

وأسَفا يا سَيِّدي

إنِّي أَنَا الحُريَّةْ

1+