فقاقيعٌ – نزار قباني

فما زالتْ بداخلنا

وما زلنا

نعيشُ بمنطق المفتاحِ والقِفْلِ ..

نلفُّ نساءَنا بالقُطنِ .. ندفنهنَّ في الرملِ ..

ونملكهنَّ كالسُّجادِ ..

كالأبقارِ في الحقلِ

ونهزأ من قواريرٍ

بلا دينٍ ولا عقْلِ ..

ونرجعُ آخر الليلِ ..

نمارس حقَّنا الزوجي كالثيران والخَيْلِ …

نمارسه خلال دقائقٍ خمسٍ

بلا شوقٍ .. ولا ذوقٍ ..

ولا مَيْلِ ..

نمارسه .. كآلاتٍ

تؤدي الفِعْلَ للفِعْلِ ..

ونرقدُ بعدها موتى ..

ونتركُهُنَّ وَسْطَ النارِ ..

وسْطَ الطينِ والوحلِ

قتيلاتٍ بلا قتلِ

بنصف الدرب نتركهنَّ ..

يا لفظاظة الخَيْلِ …

وسْطَ الطينِ والوحلِ

قتيلاتٍ بلا قتلِ

بنصف الدرب نتركهنَّ ..

يا لفظاظة الخَيْلِ …

0