عِنْدَنَا – نزار قباني

يُولَدُ المَوَّالُ حُرَّاً

عندنا بين الضِيَاعِ

وأنفاسِ المراعي

من وُجاق النار.. مِنْ

مِنْ خَوَابينا الطفيحاتِ

ومِنْ كَرَمٍ مُشَاعِ

يَرْشَحُ رَصْداً.. كُلُّ راعي

والمَوَاويلُ لدَيْنَا

حَبَكتْ أَنْوَالُنا

أوَّلَ خَيْطٍ في شراعِ

لَفْتةُ السيفِ الشُجَاعِ

وبلادي ، شُرْفَة؟ُ الصَحْوِ

مَوطِني ، من زُرْقة الحُلْمِ

ومِنْ عَزْمِ القِلاعِ..

لَفْتةُ العُنْقِ لدينا

لَفْتةُ السيفِ الشُجَاعِ

وبلادي ، شُرْفَة؟ُ الصَحْوِ

وميناءُ الشُعَاعِ..

مَوطِني ، من زُرْقة الحُلْمِ

ومِنْ عَزْمِ القِلاعِ..

0