عزيزة يا بيوت الطين – عبدالله سليمان العمار

يشوق العين شوف اللي بقى من شامخ الاطلال
والاقي في سككها كل ذكرى عشقها غالي
أسوق اقدام شوقي للبيوت وخاطري مازال
يعيش بشوفهن ذكرى طفولة تحفظ آمالي

عزيزة يا بيوت الطين لك وسط الحشا منزال
امرك واترك دموع الغلا تحكي لك احوالي
اجي لك كل ما جا للحزن في داخلي مدهال
واجي لك كل مافاض الحنين لشوف مدهالي

اروح البير لين اني اوقف عند حد الجال
واطل بوسطه ودمعي تناثر فيه من عالي
وامر السكه اللي في وسطها حفرة المصقال
وانا اغلى شي ملكته وقتها هو كسب مصقالي

فقدت بها رفيق ٍ لا لقيته قال كيف الحال
رفيق ٍ وافي وطيّب ولا قد غاب عن بالي
واجي عند الشعيب اللي يمر بديرتي لا سال
هنا ذكرى وقوفي في وسطه وسيله قبالي

واروح لبيت عمّي وان طلعت امر بيت الخال
واروح لجدتي واطلع وفي مخباتي ريالي
اطير بفرحتي واللي سالني قلت معي ريال
واروح اشري من الدكان توت مثلج وحالي

واروح لبيت جيراني وادوّر وينه المدخال
انا اذكر يوم انا صغيّر نسيت بوسطه نعالي
هنا اذكر معاليق السراج وحوله المنخال
وهناك الدله اللي عندها مكسور فنجالي

وهنا فراش الحصير اللي جلس به مستريح البال
ينام وما بقلبه شي للأول ولا التالي
كفايه بطلع من البيت يوم انه بدا ينهال
مع اني صرت احس ان التراب دموع تنهالي

عسى الله يرحم اللي مات منهم طيبين الفال
ويجمعنا معاهم في وسط جنات وظلالي
تمر سنين من عمري واردد للملا موال
ترى اللي ماله اول ماله بهذا الزمن تالي

0

كلمات: عبدالله سليمان العمّار