سلام دلوخ – ناصر الفراعنة

في فوادي من حطب شيخٍ ضيوفه شيوخ
جمرةٍ يغري سنا نارها أكبر موبذان
من جنونٍ دوختني وعيت لا تدوخ
والمجنن زادوا جنانها السابق جنان

ليت شعري أين أمست ملوكٍ من تنوخ
عودت أحداثهم من أحاديث الزمان
يامرقصة الجمل يامقرنسة الفروخ
من طمان نفوسكم نازلينٍ في الطمان

عالمٍ لبسوا ثياب الدهاة وهم دلوخ
أوردتهم حوض فرعون قفزه بهلوان
لا نجوا من فخ طاحوا بآلاف الفخوخ
عشرهم في مجلس العم سام أضحت ثمان

وشرهة الطوخي على من حضر من أهل طوخ
لأنتصب حد السنان إرتخى حبل العنان
في حضور المسخ الأكبر تعشتنا المسوخ
وأردفونا في ظهر بكرتينٍ من عمان

العوض في قبة البيت الأقصى بيت كوخ
وكل حربة عود زانٍ عوضها عود بان
لا بدا الخافي وباخت علوم القوم بوخ
للمذله في وجه ربها شاهد عيان

صفعةٍ في الخد مع ضربتينٍ في النفوخ
روعت خورشيد باشا وهو فوق الحصان
ماجنه تحمل يداها تسع حبات خوخ
سرها عند آل حسان والبيض الحسان

من كبر شرخٍ معانا تصاغرنا الشروخ
ندرق في القرع مع كل قرعة صولجان
السلام اللي يفسر لنا معنى الرضوخ
ليس إلا الموت في كفنٍ من طيلسان

والشموخ اللي على ذل لو سمي شموخ
المقابر منه أعظم شرف وأطهر مكان
الكرامه جوخةٍ من نفيس الجوخ جوخ
ما تناسب من قصر به عن الطول الهوان

واعذابي من ينوخ جمال هذيل نوخ
قبل لا يهتز من ساسه الركن اليمان
الطعون طعون ياللي تسميها مشوخ
ولا يحقر ثاره إلا الجبان بن الجبان

ياحفرنا عدنا لين يآتي له نضوخ
يا نادينا في خبر كان ياما كان كان
أمة ما للقيم في ضمايرها رسوخ

على الالف اولف بخلي مولف
افرق بها اقوام واقوام اولف
اديب شعوا لين العظم واللف
الفه على حرف حرف ابجديه

على البا بغلبا وصبيان غلبا
بلا ما بلا القلب مبروم غلبا
بلا سبق طير بلا وسق غلبا
بنيه ونيه سواتي مطيه

على الدا دوا الدا من الدا ياباالدا
دوا الدا من الدا هو الدا يبدا
دوا في سهود النهود المبدا
ودوا في مهود الخدود ضحويه