سقيفة معبد – ناصر الفراعنة

سقيفة معبدً في أرض فارس … سقيفة صدر ابو فارس يفارس
على كتفي نقلت اليوم حتفي … ولي بالجنة العليا هجارس
بخدّ صبيّة من نسل هاشم … ورسني من بنات الجانّ وارس
ألا يا عيطموس الجانّ صيحي … ودقّي لي على صوت المهارس

وطيري بي لسبعٍ بعد سبعٍ … بأجنحةٍ كأجنحة النوارس
هجوسٍ يوم اهوجسها تشادي … رباعيّات رهبانٍ تجارس
انا العبد الذي صبأوا أليهِ … ذوي الملك الجبابرة الغطارس
أنا العبد الذي صلّوا عليهِ … بقفرٍ دمدم الآثار دارس

بعشرينٍ رأى ما لا رأى من … بني التسعين من دارس ومارس
لصيحتهِ تزلزل قصر مارد … ودهمٍ من بني بكرٍ تكارس
سبيعيّ وذو معنى ومبنى … صناديد الوغى الأسد العتارس
زيازيمٍ شغاميمٍ أشاوس … زحازيحٍ طحاطيحٍ أشارس

سلاطينٍ شياطينٍ صوارم … وإن حمي الوغى عميٌ أخارس
ورثنا قيصرا في عرش روما … ومن كسرى ورثنا ملك فارس
تسلطنّا بنجد ألف عام … وفي التاريخ تذكير لدارس
أقمنا دولةً في إثر دولة … على مضَضٍ وبرد الدهر قارس

جلينا ظلمة الأتراك حتّى … تصوّف ربّهم في شهر مارس
كسرنا شوكة الباشا محمد … ضراب الترك أولاد البطارس
جعلناهم شعوبا في العراق … وفي مصرٍ يلمّون السبارس
عسفنا كل عربيدٍ مدجّج … فما من ضربنا انجته المتارس

ندلّه إبلنا جوسا وقسرا … وترعى عنوة عشب العضارس
تدرّسنا على روس الرماحِ … وليس سوى الحروب لنا مدارس
لنا في صفحة التاريخ مسهم … بأمّات الكتب ذات الفهارس
ولنا في الأنجم العليا مصلّى … وفي أقصى بلاد الأرض غارس

بعبدتنا سبينا ألف حرة … وعبلة عشق عنترة الفوارس
فمنّا من تلاعب بالأسنة … ومنّا من تلاعب بالأدارس
ومنّا حربةُ في كل هيجا … ومنّا ضربةٌ في كل فارس
فإن كانوا كما كنّا وكنّا … كما كانوا فما للدهر حارس

ومن يستبدل الآيه بآيه … عليه انياب كل لاشٍ تضارس
رمانا الدهر في يد كل واطي … قلال الأصل أبناء الهدارس
زمانٍ به مماليك العبيدِ … بلحم أسيادها قامت تفارس
زمانٍ به سراحين الذيابة … خضاب كفوفها الداء النقارس
انا العبد الذي صبأوا إليهِ … ذوي الملك الجبابرة الغطارس