زمن الحواسم – أحمد مطر

عَرَبُ الأمسِ الغَواشِمْ

عِندما يُولَدُ فيهم شاعِرٌ

كانوا يُقيمونَ الولائمْ

وَيُريقونَ دَمَ الأَنعامِ

ما بَينَ يَدَيْه

وَيَفِرّونَ مِنَ الذُّلِّ إلَيْه

غَيرَ أنَّ الأمسَ وَلّى

وعلى الأُفْقِ تَجلّى

عَرَبُ اليَومِ (الحواسِمْ

فإذا هُمْ

عِندما يُولَدُ، بالرِّشوةِ

في أكياسِهمْ صَوتُ الدّراهِمْ

يَذبحونَ الشّاعِرَ الحُرَّ

فِداءً لِلبهائِمْ