ركب الرفاق الظاعنين عجالا – أحمد محرم

ركب الرفاق الظاعنين عجالا … أرح المطي فقد رزمن كلالا

هلا اتخذت سوى القلوب ركائبا … وسوى العيون الداميات رحالا

حدث عن الوادي وكيف وجدته … ألقيت للركبان فيه مجالا

ضاقت جوانبه أسى فتأججت … وتفجرت فيه الدموع فسالا

لي في مسايله عصارة مهجة … حملت تكاليف الهموم ثقالا

ثار الزمان علي ثورة جاهل … هاجته نافضة الحلوم فصالا

يطغى فيسلبني سراة عشيرتي … ويصيبني في الأكرمين خلالا

العاقدين من الحفيظة ذمة … ومن المروءة والوفاء حبالا

القائمين على الحمى يرمي بهم … نوب الزمان ويدفع الأهوالا

ثبتوا بمعترك الحتوف معاقلا … ورسوا بمصطدم الصفوف جبالا

ضاحبتهم ملء الحوادث نجدة … وعرفتهم ملء الزمان نضالا

وبكيت حين مضوا إلى أجدائهم … شعبا يعلل بالحياة ضلالا

عبد الغواة المجامحين فزادهم … شططا وزادوه أذى وخبالا

أرأيت إذ زعموا الكنانة ملعبا … وبني الكنانة منصبا أو مالا

جعلوا الضحايا الغاليات سبيلهم … يمشون فوق ركامها أرسالا

فترى الصدور الناضرات مواطئا … وترى الوجوه المشرقات نعالا

حتى إذا وردوا المناصب فخمة … ردوا الأعنة واهنين كسالى

لما قضى الشعب المقيد سؤلهم … شدوا القيود وأحكموا الأغلالا

تركوه يلهث في حبائل قانص … يجد الحياة على يديه نكالا

راحوا سمانا في المواكب بدنا … وأراه يوشك أن يموت هزالا

الغاصب المغتال أعرض ساخرا … لما دعوه الواهب المفضالا

إنا تأملنا الأمور فلم نجد … حرية هبة ولا استقلالا

جعلوا خيال الجاهلين حقيقة … وحقيقة المستبصرين خيالا

عبد اللطيف مضيت غير مذمم … وهجعت أنعم ما عهدتك بالا

سكنت جراحك وانتهيت إلى مدى … ينفي الهموم ويطرد الأوجالا

تجري الخطوب فإن بلغنك ركضا … جنح الزمان بهن عنك فمالا

كنت الأبي الحر تجتنب التي … تدع الكريم من الرجال مذالا

وتقاتل البطل النجيد فلا يرى … غير الهزيمة نجدة وقتالا

لك في الحماة الصابرين على الأذى … ذكر يزيدك في النفوس جلالا

أنصفت قومك والمظالم وقع … بك لا تغير بعد حال حالا

قذف المغير بها يحاول مأربا … كذب المغير لقد أراد محالا

إن الألى وجدوك فوق ظنونهم … عرفوا يقينك للحياة مثالا

عجموا قوام مجربين وإنما … عجموا الحسام وجربوا الرئبالا

آثرت دنيا المؤمنين ودينهم … ورضيت ربك مرجعا ومآلا

حسب الكنانة ما قضيت من الهوى … أتغيب عنها أربعين طوالا

ماذا حملت إلى الرفاق عن الألى … ألقى الضعاف عليهم الأحمالا

نهضوا بأعباء الجهاد أعزة … وتعاوروا أعلامه أبطالا

لا تستطيروا في المضاجع واهدأوا … عز العرين على العدو منالا

0

كلمات: يوسف ناصر

ألحان: طلال مداح

1991