دنيا – حسين الجسمي

صابني همٍّ كَؤودْ
ما شكيتَهْ للوَرى
لُذْت بالحيّ الودودْ
وهذا كل اللي جرى
طاح حُزني في سجودْ
وسال مع دمعي وجرى
ماغدا لهمّي وجودْ
وجرحي المُضني برى

منْ تأمَّلَ في الوجودْ
يِنْذِهِل ْ مِمّا يرى
دنيا يملاها الجُحودْ
والوَفا ِحِلْم فْ كَرى
دنيا مافيها خلودْ
والذي فيها افترى
مهما يعلى في الصعودْ
مَرْجعَهْ تحْت الثّرى

من بغى طِبّ لْحقودْ
ما لقى مَهْما احْترى
لا تفكِّرْ في الحسودْ
لوعلى همِّكْ سرى
ولا تفاخِرْ بالجدودْ
لا تِلَفَّتْ للورا
بْغيرْ فِعْلَكْ ما تزودْ
لو هم أْسود الشَّرى

في اليُسُرْ تلقى الحشود
وكلّ ٍ لْوِدّك شَرى
والعُسُر عُذْر الصّدودْ
مَحْدٍ بْعسْرَكْ دَرى
والأسى ما مِنْه فودْ
ما كُتِبْ لَكْ يِنْقَرى
وان غدا همّك كؤودْ
ما سِوى ربَّك ذَرى

0

كلمات: عبدالرحمن بن مساعد

ألحان: حسين الجسمي

2019