دلني وين بيتك – الشيلات

رفرفي يا لحوني
صوب غروٍ فتون
ما سرا من عيوني
يوم أشوفه قبالي

من سمر لحن شيله
و أنهمر نو سيله
خلد الشعر ليله
غير كل الليالي

لو عليها أتغنى
و أحتري و أتمنى
لين اجي و أتهنى
بالسعد راس مالي

ما تنحيت عنه
دام شوفته جنه
لي فؤادٍ يحنه
من نسيم الظلال

خذ فؤادي و نبضه
و أسكن بكل عرضه
و المشاعر على أرضه
كلها لك حلال

أتعدى المجره
و أنت للقلب دره
حطها الله و قره
بين الاضلاع غالي

والله أنك حبيبي
و الهوى بك نصيبي
ليتني لك قريب
يا دواء ضيق بالي

أسكن الصدر دارك
و المحبه مدارك
و أمنع القلب نارك
ما ذخرتك سوى لي

يا حبيبي فديتك
دلني وين بيتك
كانني ما لقيتك
شيب عيني و حالي

للمحبه حكايا
و أشتياق و نوايا
و أنت كل الهدايا
يا حسين الدلال

كل ما احويت قولك
ضعت في طيف زولك
بين ريقك و لولك
و الرموش الطوال

أبحرت بي دقيقه
و البحر له طريقه
و أشهد أني غريقه
لو بعيني حبالي

ما هجعت بواصله
و ما قويت انفصاله
ولا قطعت اتصاله
كنه أغلى عيالي

كل ريفٍ يهله
يزهي الورد ظله
راهي العد من له
غير شرب الزلال

يا مزون السحابه
خيلي تو بابه
و امطري لي لقى به
دام جاء لي مجال

أنتمي له و أحبه
و الهوى من مهبه
وين ه اللي لعب به
يوم أنا له موال

وصليني مرامي
يم عطف اللثامي
يا بحور الغرامي
موج الاشواق عالي

يا عرب ذي حروفي
قبل وصل الكفوفي
من شعوري و شوفي
و أكثر الناس سالي