دق خشوم – الشيلات

عسى الفكر المداوي لاكسر فوق السحاب لحوم
يميلها على حفل ابو برجس واسري يا ساري
وعدنا البيت يا الله حيه وبين تحيا وتدوم
صدا ترحيب بتظهر عليه الشمس سماري

سحبت السبحه اول من سحب عني لذيذ النوم
على مركا يسايس واهسي واسيس افكاري
الى كم يامصارع روحي بروحي عشان اليوم
لكن قدر ظروفي يافخامة ظرفي الطاري

أنا حب امدح الممدووح حالف مامدح المذموم
ما يقعد راسي الا مدحت الممدوح بن ضاري
واهوجس في مقام من مايرهي فيه ليه يقوم
امن وامان والوضع اختياري ماهو اجباري

لكن ويش العذر دون الرفيق الناهي الزيزوم
وانا منهي على حشو الحزام وحاكم عياري
معازيب الحفل من يمهم يكفي علي اليوم
ماهي بالشرهه اللي تتغانمني وانا داري

مقره ذي محيا ترثة اللي مجدهم مزموم
ماباعقل مواعيدي عنه واطربل اعذاري
هذولا اعمام مقادم روق لا لحق العلوم علوم
تباغتك الزمان بكل حاجة مالها طاري

هذولا روس قومٍ ما تعاقب غير روس القوم
اكابر ورث اكابر وارثين المجد الاكباري
يمانيهم تبني بالجماجم فوق الارض رجوم
لاقام الموت يعرض سلعته ويقول يا شاري

قبل حكم اخو نورة يردع الظالم عن المظلوم
على عز الجهل يوم الجزيرة وضعها ناري
هذولا ذخر براك المحيا ناصر المهزوم
لاقام الطيب يراهن على يمناه ويماري

هو اللي وحد المغزل وعزه والامن مهدوم
غدا مثل الجواز الدبلوماسي وامره الجاري
لكن ماوحده براك بمحايل وامر مرسوم
بيمنىً تجبر العظم الكسير وتستر العاري

مادونه غير شلفٍ ينتدارى حده المسموم
وزحولٍ لاغدا للموت طاري حيو الطاري
ماخذ حقه بحب خشوم اخذ حقه بدق خشوم
ورد العلم عني لا ترد العلم عن غاري

ولو التاريخ بيحاول يهضمه ماهو بمهضوم
من اول ماخلقنا ندري ان القوس له باري
عسى الفكر النداوي لاكسر فوق السحاب لحوم
يميلها على حفل ابو برجس و اسر يا ساري