خيال – صباح الحكيم

وقفت على وجع الحكاية تبصرُ
روحٌ و في زفراتها تتعثر
و كأنها سمعت هفيف خياله ِ
شيءٌ يمرُ ببابها أو يعبرُ
في القلب أمنية و نبض قصيدة
نبتت بقافية الهوى تتعطرُ
كبرت بماء الحبّ صارت نخلة
يحكون عنها و البداية أكبرُ
قفزت و يبتلع الحنين خوافقا
ذابت و في غمراتها تتكسرُ
و جرت تلملم بعضها في بعضها
تطوي المسافة و المسافة تكبرُ
مدت يديها و هي تحضنه جوىً
ما كان إلا طيفهُ، فتصوروا

الكامل samedi 15 avril 2017
صباح الحكيم/عراقية