حواء العظيمة – غازي القصيبي

أنت السعادة و الكآبه

و الوجد حبك و الصبابه

أنت الحياة تفيض بالخصب

المعطر كالسحابه

منك الوجود يعب

فرحته و يستدني شبابه

و على عيونك تنثر

الأحلام أنجمها المذابه

و على شفاهك يكشف الفجر

الجميل لنا نقابه

أوحيت للشعراء ما كتبوا

فخلدت الكتابة

و همست للخطباء فارتجلوا

البديع من الخطابه

و خطرت في التاريخ طيفا

تعشق الرؤيا انسكابه

ضل الألى حسبوك

جسما لا يملون اعتصابه

و ضجيعة مسلوبة الإحساس

طيعة الإجابه

و ذبيحة نحرت ليأتي

الذئب منها ما استطابه

و بضاعة في السوق باعتها

العصابة للعصابة

تبقين أنت فقهقهي

مما يدور ببال غابه

تبقين أنت و يذهبون إذا

الصباح جلا ضبابه

تبقين أنت و يذهبون

ذبابة تتلو ذبابه

الرياض:

1978م

1398هـ

0