حقوق الجيرة – أحمد مطر

جاري أتاني شاكياً من شدّةِ الظُّلمِ

تَعِبتُ يا عَمِّي

كأنّني أّعملُ أسبوعَينِ في اليومِ

في الصُّبحِ فرَّاشٌ

وبعد الظُّهرِ بَنَّاءٌ

وبعدَ العصرِ نَجِّارٌ

وعندَ اللّيل ناطورٌ

وفي وقت فراغي مُطرِبٌ

في مَعهدِ الصُّمِّ

ورَغْمَ هذا فأنا

مُنذ شهورٍ لم أذُقْ رائحةَ اللَّحمِ

جِئتُكَ كي تُعِينني

قُلتُ : على خَشْمي

قالَ : خَلَتْ وظيفةٌ

أَوَدُّ أنْ أشْغَلَها لكنَّني أُمَّيْ

أُريدُ أنْ تَكتُبَ لي

وشايةً عنكَ

وأنْ تَختِمَها باسمي

0