تَزَوَّجْتُكِ أَيَّتُهَا الحُريَّة – نزار قباني

مدخل

وهوَ يَمشي في غَابَةٍ من خَنَاجِرْ ..

أَطلَقوا نارَهُمْ على المُتَنبِّي .

وأراقُوا دماءَ مجنُونِ عَامِرْ .

لو كَتَبْنَا يوماً رسالةَ حُبٍّ ..

شَنَقُونَا على بَيَاض الدَفَاتِرْ

ما بِوُسْع السيَّاف قَطْعُ لساني

فالمَدَى أزْرَقٌ .. وعندي أَظَافِرْ …

1

2

كنتُ الرَجُلَ الأوحدَ في التاريخِ ..

فلا أولادَ .. ولا أحفادَ .. ولا ذُرِيَّهْ

كنتُ أميرَ العِشْقِ ..

وكنتُ أُسَافِرُ يوماً في الأحداقِ الخُضْرِ ..

ويوماً في الأحداقِ العَسَلِيَّهْْ ..

كانَ هناكَ العِطْرُ الأَسودُ .. والأمطارُ الأولى ..

والأَزْهَارُ الوحشيَّهْ ..

كانَ هناكَ عُيُونٌ

كان هناكَ شفَاهٌ مُفْتَرِسَاتٌ كَالأَصْدَافِ البحريَّهْ ..

كانَ هنالكَ سَمَكٌ حَيٌّ تحتَ الإبْطِ ،

وثَمَّةَ رائحةٌ بَحْرِيَّهْ ..

كانَ هناكَ نُهُودٌ تَقْرعُ حَوْلي ..

مثلَ طُبُولٍ إفريقيَّهْ …

3

إنّي قِدّيسُ الكَلماتِ ..

وشَيْخُ الطُرُقِ الصُوفيَّهْ ..

وأنا أَغْسِلُ بالمُوسيقَى وَجْهَ المُدُنِ الحَجَريَّهْ

وأنا الرائي .. والمُسْتَكْشِفُ ..

والمسكونُ بنارِ الشِعْر الأبديَّهْ .

كنتُ كمُوسى ..

أَزْرَعُ فوق مياهِ البَحر الأحْمَرِ وَرْداً

كنتُ مَسيحاً قبلَ مجيءِ النَصْرَانِيَّهْ .

كلُّ امْرَأَةٍ أُمْسِكُ يَدَهَا ..

4

كانَ هُنالِكَ .. ألفُ امرأَةٍ في تاريخي .

إلا أنّي لم أَتزوَّجْ بين نساءِ العَالمِ

إلا الحُرِيَّهْ …

وأنا الرائي .. والمُسْتَكْشِفُ ..

والمسكونُ بنارِ الشِعْر الأبديَّهْ .

كنتُ كمُوسى ..

أَزْرَعُ فوق مياهِ البَحر الأحْمَرِ وَرْداً

كنتُ مَسيحاً قبلَ مجيءِ النَصْرَانِيَّهْ .

كلُّ امْرَأَةٍ أُمْسِكُ يَدَهَا ..

تُصْبِحُ زَنْبَقَةً مَائيَّهْ ..

4

كانَ هُنالِكَ .. ألفُ امرأَةٍ في تاريخي .

إلا أنّي لم أَتزوَّجْ بين نساءِ العَالمِ

إلا الحُرِيَّهْ …

0