انا مشتاق – ماجد المهندس

أنا مشتاق أنا مشتاق أنا مشتاق
أنا مشتاق و ابد ما ينحمل
الفراق أنا مشتاق يا عراق
أنا مشتاق للبصرة
و على العشاق اصيح بصوت و بحسرة
أنا مشتاق يا عمارة
ترى حزني كبير و ما إله جارة
أنا مشتاق حبها شسوى بيه
حبيبة قلبي اسمها الناصرية
أنا مشتاق اسمعها ابوذيه
يا محلى السماوة و الديوانية
أنا مشتاق ازور النجف و الحيرة
و امر بكربلاء محلاها من ديرة
أنا مشتاق حد الموت
عذب صافي يا شط الكوت
أنا مشتاق للحلة يا حلة ما معقولة
ما اسمع ابو خالد يغنيلي يا مذلولة
يا مذلولة يا مذلولة يا مذلولة
يامذلوله شبقى بعمري يا مذلوله
يامذلوله شبقى بعمري غير الآم والحسرة
جسمي عايش ببغداد وروحي ساكنة البصرة
أنا مشتاق يا ديالة
غريب وحالتي حالة
حبها بقلبي مو عادي
أنا مشتاق للرمادي
مشتاق الك حنيت
هوايا الك حنيت
وياحلوه انتي ياتكريت
أنا مشتاق سامرة
ابد ما تنسي الگعدات و العشرة
أنا مشتاق ياموصل
اظن الأرض تعرفني اذا اوصل
أنا مشتاق للموصل
اظن الأرض تعرفني اذا اوصل
يا كركوك انا مشتاق
و بيه زادت الأشواق
وأنا مشتاق لأحلى شمال
على نسمة هوى صافي تمر عذبة على الدلال
أنا محتاج اگعد لحظة يم شلال
أنا محتاج اگعد لحظة يم شلال
و أنا مشتاق يا بغداد
يا أمنا و ابونا انتي يا بغداد
ترى بغداد بغدادي
و احير شلون اوصفها منين ابدي
منين ابدي من الگريعات من الدورة
اخاف انزعل المنصور و الشعلة
اريد اوقف على الصوبين
و اصيح بصوت ليمتى نضل ابعاد يا بغداد
أخاف الموت ياخذني و اموت انا غريب بلاد
بس صدگوني لو صارت
بس صدگوني لو صارت
احس اعظامي تحملني
وتاخذني مشي لبغداد

كلمات: فائق حسن

ألحان: ماجد المهندس