المها و الريم – محمد عبده

لمها والريم في حفظ ومصونـه … ماعليهن من مديريـن الدوايـر
حطهن سلطان في داخل عيونـه … ولفهن بسياج عطفه في السراير

في عيونـه مايشوفـن المهونـه … يشربن الريح في رووس الزباير
ياعنود الصيـد ماانـتِ مغبونـه … في كنف سلطان ماذيّـرك ذايـر

تبشرين بلمسة العطف الحنونـه … كلهـا ياريـم فالـك والسفـايـر
العهد سلطـان لايمكـن يخونـه … من رجالٍ مايعرفـون البوايـر

الأمـان اليـا عطـوه يوثقونـه … بالوفـاء ويسجلونـه بالضمايـر
ارجهني فـي بـلادك يافتونـه … وارعي الريضان من حاير لحاير

مدهلك يوم القنـص ماياصلونـه … يفركون كبودهم وجد وحسايـر
أبوخالد من ورا حـدك ودونـه … واقفٍ للـي يديـرون الدوايـر

0

كلمات: خضير البراق

ألحان: محمد عبده