المدينة والغريب – ذكرى

جا يشوف الحال كيفه بعد ما هزه حنينه
قبل يسالني سالته كيف حالك يا الحبيب
قال انا كني غريب ضيع دروب المدينه
قلت انا كني مدينه تنتظر رجعت غريب

قال اجل وش فيك تكره سيرة الحب و سنينه
قلت اجل وشلون ما اكره سيرته دامك تغيب
قلت له من غبت حتى مرايتك صارت حزينه
كيف ما تبغاني احزن و انت لي حظ و نصيب

اول و اخر جروحي و اهه للقلب و انينه
كل يا روحي روحي لو رجعتلها تطيب
بس قلي ليه ترمي ذنبك بوجه المدينه
ما دريت ان المدينه كلها شعمة غريب

0