القمِيصُ الأبيض – نزار قباني

أَلَسْتَ تُهنِّئُني يا بَخِيلُ ؟

بهذا القميص الجديدِ عَلَيّْ

أأنتَ الحنُونُ .. أأنتَ الوفيّْ ؟

مغارزُ خيطانِهِ .. أُغْنِيَاتٌ

سألتُكَ دَغْدِغْ غُرُوري .. فإنَّ

جميلاً لديكَ ، جميلٌ لَدَيّْ

وضاقَ .. وضاقَ على ناهِدَيّْ

ورَشْقُ التطاريز .. والنَمْنَمَاتُ

تبارَكَ هذا القميصُ ، ملأتِ

ظُنُوني نَقَاءً ، ملأتِ يَدَيّْ

إذا يَبِسَ الضوءُ في نَاظِرَيّْ

تَذَكَّرْتُ تُفَّاحةً .. عندنا

لأَنتَ رفيقَ الشُموس .. رفيقي

صَبَاحُ الأصابيح أنتَ ، تَوَالَدْ

نُجُوماً ، أيا غُصْنَ لَوْزٍ صَبِيّْ

نقيَّاً .. كوجهِ بلادي النقيّْ ..

إذا أزْهَرَتْ أمْطَرَتْنَا حُليّْ

لأَنتَ رفيقَ الشُموس .. رفيقي

كأنَّ عُراكَ تَفتَّحْنَ فيّْ

صَبَاحُ الأصابيح أنتَ ، تَوَالَدْ

نُجُوماً ، أيا غُصْنَ لَوْزٍ صَبِيّْ

على حَجَر العَيْنِ .. صَفِّقْ قميصاً

نقيَّاً .. كوجهِ بلادي النقيّْ ..

0